عام >عام
"مركزية فتح"... اكتساح للحرس القديم ووجوه جديدة أصغرهم فوق الأربعين
"مركزية فتح"... اكتساح للحرس القديم ووجوه جديدة أصغرهم فوق الأربعين ‎الاثنين 5 كانون الأول 2016 22:16 م
"مركزية فتح"... اكتساح للحرس القديم ووجوه جديدة أصغرهم فوق الأربعين


أنهت حركة فتح، مساء أمس الأحد، فعاليات مؤتمرها السابع بالإعلان عن الفائزين في انتخابات اللجنة المركزية والمجلس الثوري للحركة، بعد ستة أيام من انعقاد المؤتمر في مدينة رام لله بحضور 1408 أعضاء. 

وانتخب أعضاء المؤتمر السابع، ممثليهم في اللجنة المركزية والمجلس الثوري، وسط آمال للكثيرين بأن يشهد الثوري والمركزية وجوهاً جديدة وشابة؛ إلا أن الحرس القديم لحركة فتح، استطاع أن يحقق اكتساحاً في انتخابات اللجنة المركزية، ويضمن مقاعده بما يحقق له الأغلبية. 

ومن الحرس القديم الذي أُعلن عن فوزه في الانتخابات، محمود العالول (66 عاماً)، صائب عريقات (61 عاماً)، جبريل الرجوب (63 عاماً)، توفيق الطيراوي (68 عاماً)، محمد اشتية (58 عاماً)، حسين الشيخ (62 عاماً)، جمال محيسن (67 عاماً)، محمد المدني (70 عاماً)، عزام الأحمد (69 عاماً)، عباس زكي (74 عاماً)، ناصر القدوة (63 عاماً)، مروان البرغوثي (58 عاماً). 

ومن الوجوه الجديدة في اللجنة المركزية "دلال سلامة، روحي فتوح، سمير الرفاعي، أحمد حلس، صبري صيدم، الحج إسماعيل جبر"، حيث يعتبر صيدم أصغر أعضاء المركزية ويبلغ من العمر 45 عاماً، في حين تغيب الوجوه الشابة عن ساحة اللجنة المركزية. 

كما أصدر الرئيس محمود عباس قراراً يقضي بتعيين ثلاثة من مؤسسي الحركة فخرياً في اللجنة المركزية وهم: سليم الزعنون، فاروق القدومي، محمد غنيم، وجلهم من الأعضاء القدامى وتجاوزوا الثمانين من العمر. 

استطاع الحرس القديم لحركة فتح، أن يحصد اثني عشر مقعداً في اللجنة المركزية، الأمر الذي يرجح أن تتبع حركة فتح ذات السياسة والنهج في المرحلة المقبلة، ويقلل من احتمالات تبني استراتيجية جديدة من جانب الحركة. 

وفي ذات الوقت ابتعد عدد من الأسماء عن دائرة اللجنة المركزية، نتيجة عدم تمكنها من الحصول على الأصوات التي تؤهلها لدخول اللجنة المركزية، ومن بينهم: أحمد قريع، الطيب عبد الرحيم، وهما من الشخصيات الأكثر أهمية في حركة فتح. 

وتتراوح أعمار أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ما بين الـ 60– 70 عاماً، وسط غياب الوجوه الشابة والأعمار الصغيرة، إلا من دلال سلامة 51 عاماً، وصبري صيدم 45 عاماً، الأمر الذي يرجح أن تسير حركة فتح على نفس الخطى التي سارت عليها قبل انعقاد المؤتمر السابع.

المزيد على دنيا الوطن .. http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2016/12/05/996600.html#ixzz4RzrbUDM4 
Follow us: @alwatanvoice on Twitter | alwatanvoice on Facebook

المصدر :