عام >عام
وزير المالية يرعى حفل اطلاق المخيمات الصيفية التدريبية
الوزير علي حسن خليل: حاولنا اقرار قانون انتخابي يعكس ارادة التغيير لكن لﻻسف لم نوفق ﻻن هناك  بعض العقد الطائفية والمذهبية ﻻ زالت تتحكم ببعض الساسة الذي يسخرون الوطن من اجل خدمة الطوائف والمذاهب
خيامي: لتنقية الحركة الكشفية من الشوائب
وزير المالية يرعى حفل اطلاق المخيمات الصيفية التدريبية ‎الاثنين 10 تموز 2017 11:36 ص
وزير المالية يرعى حفل اطلاق المخيمات الصيفية التدريبية

جنوبيات

رعى وزير المالية المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب علي حسن خليل في قاعة ملتقى الفينيق للشباب العربي في بلدة  انصار قضاء النبطية حفل إطلاق المخيمات الصيفية التدريبية لجمعية كشافة الرسالة اﻻسلامية تحت عنوان "نمضي قدما " 
اﻻحتفال حضره اضافة للوزير خليل، مدير عام الشباب والرياضة زيد خيامي ممثلا وزير الشباب والرياضة محمد فنيش، نائب القائد العام لكشافة الرسالة اﻻسلامية حسين عجمي، المفوض العام في الجمعية حسين قعفراني، رئيس اتحاد كشاف لبنان جوزف خليل، المسؤول التنظيمي لحركة امل في اقليم الجنوب باسم لمع، مسؤول مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة امل مصطفى حمدان، وفد من جمعيات كشفية عربية من العراق وفلسطين، قيادات حركية من كافة اﻻقاليم الحركة امل في لبنان والخارج ، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني، المفوضون العامون للجمعية في مختلف اﻻقاليم، قادة الوحدات واﻻفواج من مختلف المناطق الكشفية، ممثلون عن عدد من الجمعيات واﻻندية الكشفية اللبنانية.
اﻻحتفال استهل بمراسم رفع العلمين اللبناني وعلم كشافة الرسالة اﻹسلامية على ايقاع  النشيدين الوطني اللبناني ونشيد كشافة الرسالة اﻻسلامية عزفتهما الفرقة الموسيقية في كشافة الرسالة اﻻسلامية .
ثم نشيد المخيمات الصيفية "نمضي قدما" 
بعدها القى مفوض تنمية القيادات في كشافة الرسالة اﻻسلامية القائد احمد رمضان كلمة تحدث فيها عن البرامج التي تتضمنها المخيمات التدريبية الكشفية لهذا العام والتي تستهدف تنمية الشباب واﻻنسان ومواجهة اﻻفات التي تهدد القيم اﻻجتماعية واﻻخلاقية للإنسان اللبناني واشار رمضان الى ان المخيمات التدريبية سوف تركز على التوعية من مخاطر المخدرات والوقاية منها ومخاطر اﻻلغام .
بعدها  القى رئيس اتحاد كشاف لبنان المحامي جوزف خليل كلمة اﻻتحاد هنأ في مستهلها كشافة الرسالة على اطﻻق انشطتها الصيفية ﻻفتا الى ان كشافة الرسالة اسهمت في ارساء قواعد العيش المشترك مؤكدا ان الكشافة هي بمثابة الروح في الجسد والحركة في الوطن، مستشهدا باﻻمام الصدر ومواقفه اﻻنسانية التي تؤكد على ان ثروة لبنان هي في انسانه، مطالبا في كلمته بدفع المستحقات المالية المتوجبة على الدولة تجاه اﻻتحاد .
كلمة وزير الشباب والرياضة القاها مدير عام الوزارة زيد خيامي اعتبر فيها ان اللقاء مع الكشاف هو لقاء مع اهل التعب والجهد والتضحية واهل اﻻرض ، 
فهم سياج الوطن ومدرسة للمواطنية الحقة وهم اﻻطار السليم لنبذ الطائفية مؤكدا ان كشافة الرسالة هي وﻻدة لخير الرجال ، منوها بدور كشافة الرسالة بنشر الخير والفﻻح ، ونبه خيامي في كلمته من اﻻخطار التي تهدد الحركة الكشفية  وفي مقدمة هذه المخاطر الفرقة والتباعد والتعصب والتشدد والمحاصصة ومطالبة البعض بحقوق طائفية ومذهبية وهو ما يتنافى مع مناقبية ومبادىء الحركة الكشفية . محذرا من تلوث الحركة الكشفية بما تلوثت بها الحياة السياسية من طائفية ومذهبية، داعيا اتحاد كشاف لبنان الى العمل على تنقية الحركة الكشفية من الشوائب اذ ﻻ يعقل ان يتساوى من يعمل مع من ﻻ يعمل مشددا على ضرورة عدم الوقوع بالمذهبية وتخليص الحركة الكشفية من ما يهددها. معلنا باسمه و باسم وزير الشباب  بان الوزارة هي الى جانب الحركة الكشفية طالما الحركة الكشفية مع مبادئ ومناقبية الحركة  الكشفية  .
الحفل اختتم بكلمة الرعاية القاها وزير المالية علي حسن خليل الذي استهل كلمته باﻻشادة بمناقبية كشافة  الرسالة ﻻفتا الى انه من كشافة الرسالة  دائما تستمد القوة لكل  الملتزمين بخط اﻻولياء والصلحاء مؤكدا ان الكشفية وجدت من اجل خدمة اﻻنسان .
وقال خليل : مع كشافة الرسالة نستعيد تاريخا مجيدا فهي روح خطنا ومجتمعنا وحركتنا قادتها هم شهداؤنا اﻻبطال الذي صنعوا التزامنا ووعينا السياسي واسسوا ﻻنتصاراتنا وانتصارات لبنان ،  قادتها كتبوا بدمهم حكايات مجد هذا الوطن .
واضاف: ايها الكشاف نحن نفتخر اننا امام تجربة رائدة في اطﻻق هذه المخيمات ونشعر اننا  ﻻ زلنا قادرون على اﻻمساك بكل القضايا المتصلة بحياة الشباب  والتحديات التي يواجونها  من خﻻل اهتمام  الكشاف بها وخاصة كشافة الرسالة اﻻسﻻمية.
وتابع خليل: هناك الكثير من التحديات التي تواجه الشباب منها ترشيد استخدام المعلوماتية وتنمية وعي الشباب حيال قضية التنمية  فمسؤولية اعداد الشباب وتحصينه هي واجب من واجبات كشافة الرسالة التي تضطلع بها الجمعية على اكمل وجه.
وحول مخاطر المخدرات قال الوزير خليل: لم يعد هناك ساحات مغلقة امام خطر المخدرات اننا بثقة نتطلع الى الكشاف في صنع الحصانة والوقاية المطلوبة للمجتمع حيال الخطر، اننا نعول عليكم في حماية حدود المجتمع وتحويل الدورات الى ورش عمل من اجل ان تكونوا رواد انفتاح على الوطن كل الوطن في مواجهة الطائفية والمذهبية.
وحول القانون اﻻنتخابي قال خليل: على عاتق الشباب وانتم في طليعتهم تقع  مسؤولية التغيير الحقيقي في الوطن، لقد حاولنا اقرار قانون انتخابي يعكس ارادة التغيير لكن لﻻسف لم نوفق ﻻن هناك  بعض العقد الطائفية والمذهبية ﻻ زالت تتحكم ببعض الساسة الذي يسخرون الوطن من اجل خدمة الطوائف والمذاهب بدل ان يسخروا كل الطاقات من اجل خدمة الوطن .
وتابع خليل:  ﻻزلنا نطمح للوصول الى اﻻفضل لتحقيق كل طموحات اهلنا في بناء لبنان وطن العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص وسنبقى نعمل من اجل ذلك بكل ما نتملك من قدرات وجهود.
واضاف: ايها الشباب ثقوا بلبنان الذي  نؤمن بقدرته على الحياة وهو الوطن المنتصر واﻻنموذج في العيش الواحد القادر على ادارة الخﻻفات على قاعدة تقديم  المصلحة الوطنية العليا على ما عداها من مصالح .
خليل ختم كلمته بالدعوة الى التمسك بعناوين قوة لبنان المتمثلة بالوحدة الوطنية والجيش والمقاومة.
اﻻحتفال اختتم بتوزيع دروعا تقديرية لوزير المالية علي حسن خليل  ومدير عام الشباب والرياضة زيد خيامي.
وتخلل اﻻحتفال سلسلة اناشيد قدمتها فرق كورالية من كشافة الرسالة اﻻسﻻمية 

 

 

 

 

 

المصدر :