عام >عام
نصرالله يهدد بقصف المفاعلات النووية الإسرائيلية في حال قام الاحتلال بشن عدوان على لبنان
نصرالله يهدد بقصف المفاعلات النووية الإسرائيلية في حال قام الاحتلال بشن عدوان على لبنان ‎الثلاثاء 22 آذار 2016 11:04 ص
نصرالله يهدد بقصف المفاعلات النووية الإسرائيلية في حال قام الاحتلال بشن عدوان على لبنان

جنوبيات

هدد أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله بأن "أي حرب على  لبنان سيخوضها بلا سقف ولا حدود ولا خطوط حمراء".

واستبعد نصر الله  خلال كلمة متلفزة أن تشن إسرائيل أي عدواناً على لبنان في المدى المنظور، قائلاً: " الإسرائيليون لم يخرجوا إلى الحرب مع لبنان لأنهم ليسوا أغبياء".

وأضاف: "المناورات والتدريبات الاسرائيلية الجارية لا تؤشر بالضرورة الى العزم على شن حرب على لبنان لأن  الإسرائيلي يعرف أن كلفة الحرب على لبنان كبيرة وباهظة جداً وأكبر من أي جدوى".

وأشار ألى أنه "من حقنا ضرب أي هدف في فلسطين المحتلة يمكن أن يردع العدو بما فيها المفاعلات النووية".

وأكد نصر الله خلال كلمته على أنه من حق المقاومة في لبنان أن تمتلك سلاح ردع لمواجهة الانتهاكات الاسرائيلية من أجل حماية البلاد.

وأردف "لكن لن يُسمح للجيش اللبناني بامتلاك اي سلاح يردع العدو وطيرانه المنتهك للاجواء".

وشدد على ضرورة  عدم التفريط بتضحيات المقاومة أو بأي معادلة تعتبر أن المقاومة مردوعة، والإسرائيليون اعترفوا بأن بعض العرب طالبهم بعدم وقف الحرب علينا عام 2006".

 

وبالنسبة لملف سوريا فأوضح "أن حزب الله وإيران وروسيا في موقع واحد في سوريا، والقرار الروسي بالدخول إلى سوريا ليس أمراً مفاجئاً بل نوقش على مدى أشهر على أعلى المستويات".

وأضاف " نحن أطراف في التشاور من قبل الجانبين الايراني والسوري والنقاش بين الدول الثلاث كان على مستوى القيادات العليا ووزارات الخارجية ورئاسات الاركان".

وأكد "على أن حجم الانجازات ضد التكفيريين في سوريا في الاشهر الاخيرة كبير"، مشيراً إلى أن ما يحتاجه الميدان في سوريا من قوة جوية روسية ما زال موجوداً في سوريا".

وأوضح  نصر الله أن روسيا قررت بعد اسقاط تركيا لطائرتها ارسال قوات الى سوريا لم تكن مقررة مسبقا، والقرار الروسي بالدخول إلى سوريا نوقش على مدى أشهر بين ايران وروسيا وسوريا وكان حزب الله على اطلاع بذلك".

وعن تركيا قال: الاتراك يمكن أن يكونوا أكثر واقعية من السعوديين حيال شرط رحيل الرئيس الاسد، مضيفاً "لا يصح أن يُمليَ الخارج على سوريا الحل السياسي بل يجب تركه الى السوريين أنفسهم".

وأكد على أن الحل السياسي في سوريا هو عبر الوصول الى تسوية ما وليس عبر الإلغاء والاقصاء، مشيراً إلى أن  الرئيس الاسد لا يمثل شخصه بل يمثل تياراً عريضاً في سوريا وحلفاؤه لن يقبلوا بحل ترحيله.

المصدر :