عام >عام
تيار الفجر: العمل العسكري المقاوم في غزة يثبت مزيدا من النجاح والفعالية
تيار الفجر: العمل العسكري المقاوم في غزة يثبت مزيدا من النجاح والفعالية ‎الاثنين 6 أيار 2019 15:51 م
تيار الفجر: العمل العسكري المقاوم في غزة يثبت مزيدا من النجاح والفعالية

جنوبيات

من بين ركام المواقف الرسمية الذليلة تنبعث غزة هاشم عزيزة كريمة عالية الهامة وسخية في بذل الدماء الزكية الطاهرة، فتخوض معركتها الأخيرة بقوة وبسالة وإباء وترغم العدو الصهيوني المتغطرس على إيقاف عدوانه تحت وطأة العمل العسكري المقاوم الذي يطور نفسه ويثبت مزيدا من النجاح والفعالية في كل جولة من جولات المواجهة المتكررة.

لقد باتت غزة المجاهدة وفلسطين الأبية تنال من الكيان الصهيوني وتنزل في بنيته الخسائر الفادحة في الأوراح والأموال والمؤسسات، وتزيد في تفكيك عرى مناعته الأمنية والسياسية والإقتصادية من خلال سلوك جهادي مقاوم يتميز بالحكمة والدراسة والتخطيط بعيدا عن الإرتجال والإنفعال والإستعراض الذي عانينا منه في كثير من الأوقات والإستحقاقات. وبتنا على مشارف تحقيق وتثبيت توازن عملي للرعب لا بد من أن يكون لمصلحة شعبنا الفلسطيني القادر دوما على تحمل المصاعب والمشاق، في مقابل بنية إجتماعية صهيونية مستوردة من أصقاع العالم وموعودة بالعيش المرفه في "أرض الميعاد" وفي ثنايا الأساطير الأخرى المتممة للحلم الصهيوني العنصري المتهالك. وهذا ما يهدد العلو والإستكبار الصهيوني ويدني شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية من تحقيق وعد  الله بإزالة هذا العلو والإستكبار على يد "عباداً لنا أولي بأس شديد" وفق ما تم وصفهم في سورة الإسراء في القرآن الكريم.
  إن ما يحصل اليوم في غزة يمثل إنجازا استراتيجيا متقدما ليس في مصلحة السياسة الأميركية الحالمة بفرض صفقة القرن على شعوب المنطقة بالتواطؤ مع أنظمة الحكم الذليلة التي تستمر في طعن الشعب الفلسطيني ومقاومته الأبية في الظهر. وإن ما يحصل اليوم في غزة من جهاد وشهادة هو أفضل ترجمة صادقة لإحياء شهر رمضان المبارك بكل تجلياته الإيمانية المقدسة.

إننا نبارك لأمتنا حلول شهر رمضان المبارك، ونبارك لفلسطين وأهلها ولغزة ومجاهديها ولبيت المقدس والمرابطين فيه صدقهم في إستقبال هذا الشهر الكريم الذي يحي فينا انتصارات الإسلام الأولى في بدر وتبوك وفتح مكة وعين جالوت... لعل الله يفرّج عن هذه الأمة ويزيل كربتها لتصبح قادرة على تحقيق نهضة موعودة يسعى لها المجاهدون والمقاومون بكل ما أوتوا من قوة .

المصدر :