عام >عام
"أشد" يلتقي رئيس المنطقة التّربويّة ومدراء المدارس في محافظة الجنوب
ويبحث أزمة تسجيل الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية مقترحات حلول لمعالجة الأزمة خلال الأسبوع القادم
"أشد" يلتقي رئيس المنطقة التّربويّة ومدراء المدارس في محافظة الجنوب ‎الأربعاء 18 أيلول 2019 12:53 م
"أشد" يلتقي رئيس المنطقة التّربويّة ومدراء المدارس في محافظة الجنوب

جنوبيات

زار وفد قيادي من اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" برئاسة رئيس الاتحاد في لبنان يوسف احمد، رئيس المنطقة التربوية في محافظة الجنوب الاستاذ باسم عباس بمكتبه بالسراي الحكومي في مدينة صيدا وبحضور كافة مدراء المدارس الرسمية في صيدا، وضم وفد الاتحاد الى جانب رئيسه أعضاء القيادة في صيدا وعين الحلوة، خالد ابو امجد، علي سليمان، سهيلة سويد، علاء قدورة وسيم الخطيب.
وعرض وفد الاتحاد امام رئيس المنطقة التربوية ومدراء المدارس للعقبات التي واجهت عملية تسجيل والتحاق الطلاب الفلسطينيين في المدارس الرسمية اللبنانية في محافظة الجنوب وخصوصياً بمدارس مدينة صيدا، حيث تم رفض تسجيل والتحاق الطلاب الفلسطينيين القدامى، واقفلت ابواب التسجيل بوجه الطلاب الجدد في غالبية المدارس.
واعتبر الوفد ان الظروف القاهرة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان وتفاقم معاناتهم الاقتصادية والاجتماعية الناجمة عن حرمانهم من حقوقهم الانسانية والاجتماعية، الى جانب غياب القدرة الاستيعابية بمدارس الاونروا في لبنان وحالة الاكتظاط التي تعانيها، تتطلب تعاون الجهات المعنية والرسمية والادارات المدرسية اللبنانية وفتح ابواب المدارس الحكومية امام الطلاب الفلسطينيين وتسهيل تسجيلهم واعطائهم الحق بالتعليم بعيداً عن سياسات التمييز والحرمان التي لم يعد يحتملها اللاجىء الفلسطيني في لبنان، وبات استمرارها يشكل خطراً وضرراً كبيراً على الشعب الفلسطيني وصموده ونضاله وقضيته الوطنية، الى جانب انعكاس هذه السياسات التمييزية على العلاقات اللبنانية الفلسطينية المطلوب تحصينها وتعزيزها لمواجهة التحديات التي تواجه الشعبين الشقيقين.
وامل الوفد بضرورة التحرك والعمل الجاد والسريع من قبل وزارة التربية والجهات اللبنانية المعنية والادارات المدرسية لمعالجة هذه الازمة وعدم ترك مستقبل الطلاب الفلسطينيين مهدداً بالضياع، وفتح المجال امامهم للتسجيل في المدارس ومتابعة دراستهم دون عوائق .
وبدوره رحب رئيس المنطقة التربوية في الجنوب الاستاذ باسم عباس ومدراء المدارس بوفد اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني، وأكدوا حرصهم على مستقبل الطلاب الفلسطينيين واشادوا بمستواهم التعليمي وتميزهم، ووضع الأستاذ باسم عباس قيادة الاتحاد بصورة المساعي والجهود المبذولة من قبل الوزارة ونواب المدينة والمنطقة التربوية في الجنوب لمعالجة هذا الموضوع، موضحا للوفد ان هناك عدة خيارات مطروحة مع وزارة التربية اللبنانية لمعالجة القضية، بأمل ان تبصر هذه المقترحات النور خلال الايام القليلة القادمة، ويتم من خلالها معالجة الموضوع ويتمكن الطلاب الفلسطينيين من إيجاد المقعد الدراسي في المدارس الحكومية، مشيرا إلى اتخاذ وزارة التربية قرارا بتمديد مهلة التسجيل في المدارس لغاية تاريخ 10 تشرين الأول، مشددا على عدم وجود أي استهداف للطلاب الفلسطينيين، والإدارات المدرسية تطبق القانون اللبناني ولديها الحرص الكامل على مستقبل الطلاب الفلسطينيين وتعاونها مع مختلف الجهات المعنية لإيجاد الحلول والمعالجات الممكنة المطلوبة.

 

 

المصدر :