فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
لقاء لتجمع لجان الأحياء في مخيم عين الحلوة
لقاء لتجمع لجان الأحياء في مخيم عين الحلوة ‎الجمعة 17 كانون الثاني 2020 10:30 ص
لقاء لتجمع لجان الأحياء في مخيم عين الحلوة

جنوبيات

عقد تجمع لجان الأحياء في مخيم عين الحلوة لقاء بحضور مدير خدمات الأونروا في المخيم عبد الناصر السعدي، مسؤول فوج عين الحلوة في الدفاع المدني الفلسطيني ثامر الخطيب ونشطاء في العمل الشعبي.
وبحث اللقاء نقاط عدة:
قضية تمويل فريق الدفاع المدني الذي هو حاجة شعبية في المخيم وضرورة مجتمعية نظرا لواقعنا الفلسطيني داخل المخيم.
أن تمويل شركة ارك التي ساهمت مشكورة في بناء وتكوين هذه المبادرة قد توقف منذ 6 اشهر واستمر الفريق بعمله بمساهمة من الشباب العاملين فيه وجهودهم الفردية، وهو خارج اطار التجاذبات السياسية او الأطر الحزبية حيث يضم شباب من كافة شرائح المجتمع ويقع على عاتقهم الاستجابة لاي حدث او كارثة تقع ضمن المخيم المتلاصق المنازل حيث كل دقيقة لها ثمنها في امتداد النيران من منزل لأخر وقد اثبت جدارته في مكافحة العديد من الحرائق داخل وخارج المخيم في معاونة الدفاع المدني اللبناني.
وقدم عدة اقتراحات خلال اللقاء منها ما هو لمعالجة طارئة ومؤقتة، ومنها ما هو حل مامول نهائي 
1-القيام بحملة داخل الاحياء للدعم الشعبي
2-تقديم مساعدة من صناديق الاحياء
3-عمل اسهم باشتراك شهري
4-رفع طلب للقوى والفصائل بدفع مبلغ من موازناتها بقيمة مئة دولار وكذلك للجمعيات والمؤسسات.
أما الحل المنطقي والمطلوب فعلياً، هو عقد لقاء مع سفير دولة فلسطين في بيروت أشرف دبور ورفع طلب باعتماد الدفاع المدني كإحدى مؤسسات المنظمة أسوة بالهلال الأحمر الفلسطيني.
واستكمل اللقاء مع السعدي للبحث في وضع الاهالي في ظل الاوضاع الراهنة والخدمات المقدمة من الأونروا من صحة وتعليم واهمها حاليا مشروع الترميم واليات تنفيذه وملاحظات لجان الاحياء في عدم الاطلاع على كشوفات الاسماء قبل الاعلان عنها وتدقيقها كما ما شاب المشروع من تاخير وصرف قيمة المنحة الالمانية بالعملة اللبنانية بدل الدولار والاختلاف في السوق بالاسعار بشكل ضخم .
وتوقف المجتمعون عند أزمة الوظائف داخل الوكالة وقلة عديد الطاقم الصحي المداوم في العيادات وتامين بدائل فورية للموظفين اصحاب الاجازات والعطل المتكررة بالأخص في الايام التي تقيم كايام ذروة في بدايات الاسبوع او الامراض الموسمية
كما ومطالبة الاونروا بتامين الادوية والفحوصات الغير متوفرة حاليا في العيادة مثال ادوية الاعصاب.
ولفت الحضور الى ان هناك خلل في برنامج التوظيف حيث يتم اعادة التعاقد مع اشخاص انهو خدمتهم بعد سنوات في الاونروا وحصلوا على تعويض نهاية الخدمة بعقود شهرية على حساب توظيف افراد جدد في المشاريع المؤقته الحالية.
كما وتساءل الحضور عن خطة الطوارئ في ظل الاوضاع الراهنة وحاجة الناس والبطالة والغلاء في السلع وتجديد المطالبة بدفع مستحقات حالات الشؤون الاجتماعية بالدولار.

 

 

 

 

 

 

المصدر :