لبنانيات >أخبار لبنانية
"إبداعات" وقف خيري مالي... يعود إلى الحياة
"إبداعات" وقف خيري مالي... يعود إلى الحياة ‎الثلاثاء 4 أيار 2021 13:51 م
"إبداعات" وقف خيري مالي... يعود إلى الحياة

ريم المحب

 
تأسّس وقف إبداعات عام 2002، وهو وقف إسلامي مالي مُرخّص من المحكمة الشرعية السُنية  التابعة مباشرة لرئاسة مجلس الوزراء، وكان قد إستُخدم لمُساعدة المُحتاجين حيث كان يحتوي مدرسة للتعليم الثانوي، ومُستوصف، ومُختبر طبي....تم تشييدهم بفضل تبرعات أهل الخير. غير أن ظروفاً طارئة أوقفت العمل في هذه المُنشآت، وأُخلي من تجهيزاته وأصوله، ولم يعُد صالحاً لأية تقديمات إنسانية أو إجتماعية، وبالتالي لم يعُد هُناك مال لإنجاز أي مشروع خيري.
 
ولكن وحباً بعمل الخير ومُساعدة الإنسان لأخيه الإنسان ، وإنطلاقاً من توليه إدارة الوقف عمد المحامي الأستاذ هادي بيرقدارفي عام 2019 بمساعدة مجموعة من أصدقائه المحبين للعمل الإنساني إلى إعادة إحياء وقف إبداعات الخيري  لإغاثة العائلات المنكوبة دون تمييز بين العرق أو الإنتماء، أو الجنسية. ونظراً لعدم وجود المال لهذا الوقف فقد قاموا بجمع التبرعات فيما بينهم لمُساعدة المُحتاجين والعائلات المُتعففة. أما فيما يتعلّق بهذه العائلات ولماذا تمّ إختيارهم بالذات، فالجواب هو أنّ هذه الفئة من الناس بأمس الحاجة للمُساعدة ولكنها لا تطلب لأنها تخجل من ذلك بل على العكس فإنها تظهر بمظهر المُكتفية أو الغنية في بعض الأحيان، ومن هنا نالوا صفة التعفف، وقد أكرمهم الله عزّ وجلّ في كتابه الكريم : "للفقراء الذين أُحصروا في سبيل الله لا يستطيعون ضرباً في الأرض يحسبُهُم الجاهل أغنياء من التعفّف تعرفُهُم بسيماهم لا يَسئَلونَ الناس إلحافاً وما تُنفقوا من خير فإن الله به عليم" الآية 273 ( سورة البقرة).
 
وبالفعل قامت مجموعة وقف إبداعات بتوزيع الحصص الغذائية المكونة من الخضار والفاكهة واللحوم والدجاج – وهذه سابقة في تاريخ المساعدات الإنسانية – بالإضافة إلى الحصص الغذائية العادية على العائلات المحتاجة والمُتعفّفة، ونظراً لضآلة الأموال المجموعة لأنها تبرعات فردية كما ذكرنا، فقد وصلت المساعدات في بادئ الأمر إلى حوالي 20 عائلة. غير أنه مع إزدياد المتبرعين في لبنان والخارج ومن بينهم المحسن الأستاذ محمود إسكندراني وأخيه في الإنسانية والإحسان الأستاذ محمد إبراهيم حسن، و أهلنا المغتربين أيضاً في أستراليا الأستاذ هاني الحاج، والسيد علي الصفتلي فقد زادت التقديمات حتى بلغت حوالي 1000 حصة على مدى السنوات الماضية لتشمُل العائلات التي فقدت رب أُسرتها كما تمّ العمل على المُساعدة في الأقساط المدرسية، والجامعات والمعاهد للمُتعسرين، وتأمين حاجاتهم من كُتب مدرسية وقُرطاسية، بالإضافة إلى إعانة ذوي الإحتياجات الخاصة وتأمين مُستلزمات طبية لهم، علاج فيزيائي، وقد شملت مساعدات وقف إبداعت الخيري: تقديم بنزين لسائقي السيارات العمومية، وعُمال التوصيل (الدليفري)، كما جرى توزيع قوارير الغاز ومواد التنظيف والمعقمات على منازل العائلات الأكثر إحتياجاً خاصة  في ظل جائجة الكورونا والإجراءات المُتّبعة لمُحاربتها. وتمّ التعاقد مع مختبرات أي بي سي الطبية لتأمين حسومات على الفحوصات المخبرية، بالإضافة إلى التعاقد مع طبيبة أسنان لتقديم حسومات على العلاج لمساعدة المُستفيدين من وقف إبداعات، كما تنوي إدارة الوقف لاحقاً إصدار بطاقة صُحية تسهم في مُعالجة أكبر عدد ممكن من الأسر المُحتاجة.
 
أما بالنسبة لأعضاء وقف إبداعات والذين يتقاسمون المهام فيما بينهم لمُساعدة أهلهم المُتعففين في الوطن فهم: 
 
- المحامي الأستاذ هادي بيرقدار ( الرئيس التنفيذي والمستشار القانوني)
 
- السيد محمود شومان ( نائب الرئيس والمستشار المالي)
 
- السيد محي الدين قصابية ( مشتريات وتوزيع المُساعدات)
 
- السيد محمد سبع صيداني ( أمانة السر، والشؤون الإدارية )
 
- فضيلة الشيخ مصطفى طبارة (الوكيل الشرعي لمُتابعة الأمور الشرعية)
 
زيادة  التبرعات دفعت بمؤسسي وقف إبداعات للسعي بجهد كبير لتوسيع نشاطات الوقف وتأسيس مركز وإعادة بناء مدرسة مجانية ومُستوصف لمُساعدة المحتاجين وكل هذا سوف يحصل بإذن الله بفضل سواعد المجموعة وتبرعات أهل الخير.

المصدر : جنوبيات