عام >عام
المسحراتي نبض ليالي رمضان في صيدا مُلتزماً شروط مُواجهة "كورونا"
المسحراتي نبض ليالي رمضان في صيدا مُلتزماً شروط مُواجهة "كورونا" ‎الاثنين 18 أيار 2020 00:18 ص
المسحراتي نبض ليالي رمضان في صيدا مُلتزماً شروط مُواجهة "كورونا"
المسحراتي عباس قطيش ما زال مُحافظاً على التقليد داخل صيدا القديمة

ثريا حسن زعيتر

على الرغم من قرار التعبئة العامة بمُواجهة انتشار فيروس "كورونا"، إلا أنّ الحركة عاصمة الجنوب مدينة صيدا، اقتصرت على تنقّل المُواطنين بهدف تأمين احتياجاتهم من طعام وشراب، والمُحافظة على إجراءات الوقاية الصحية العامة، بوضع "الكمامات" وارتداء "القفازات"، التي أصبحت من ضروريات الحياة للمُواطن.

 يمتاز شهر رمضان المبارك بخصوصية ونكهة مُغايرة في "عاصمة الجنوب"، المدينة المعروفة بروحانية أجواء الشهر الفضيل فيها، من إحياء الليالي، بما فيها ليلة القدر في المساجد المُقفلة، وتنظيم المسيرات الرمضانية مع اقتراب نهاية الشهر الفضيل، وإحياء السهرات الرمضانية في الساحات والمقاهي، حيث كانت تدخل الفرح والبهجة إلى قلوب الناس، والمُقفلة الآن.
إلا أنّ المسحراتي لم يتلاشَ من ذاكرة وقلوب المُواطنين في صيدا، الذين اعتادوا انتظار عودته من عام إلى آخر، فيجول سيراً على الأقدام داخل أزقّة وزواريب وأحياء وساحات المدينة.
في أحياء المدينة القديمة "البلد"، الجميع ينتظر المسحراتي، كباراً وصغاراً، فقد اعتادوا على طلّته بالزي والجلباب المُميّزين اللذين يرتديهما، وهم مُتلهّفون لسماع نقراته على طبلته، مُردّداً عباراته الرمضانية الشهيرة: "إصحى يا نايم وحّد الدايم"... "قوموا على سحوركم خلّوا النبي يزوركم".
ظاهرة تجوّل المسحراتي على الأقدام من العادات العريقة التي لم تتغيّر في صيدا القديمة حتى الآن، تتوارث من الأجداد والآباء إلى الأبناء والأحفاد، وما زالت تُمارس حتى اليوم، خاصة مع بلوغ شهر رمضان أسبوعه الأخير، رغم الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يمرّون بها.
في الأيام العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل، نظّم المسحراتي محمود فناس والمسحراتي عباس قطيش بالتعاون مع فرقة السيف والترس في "الزاوية الرفاعية" و"جمعية الكشّاف المسلم" جولة ميدانية من ساحة "ظهر المير"، التزموا خلالها بوضع الكمامات، في إطار خطّة مواجهة جائحة "كورونا".
 تخلّلت الجولة مدائح نبوية واللعب بالسيف والترس على إيقاع قرع الطبول والأناشيد الدينية والروحانية، وهو ما لاقى استحسان المُواطنين.

 

 

 

 

 

 

نقل التراث من جيل إلى آخر

المسحراتي خلال جولة في أنحاء صيدا

 

مع السيف والترس خلال جولة في أحياء صيدا والتزام بشروط مُواجهة فيروس "كورونا"

 

المصدر : اللواء