لبنانيات >صيداويات
وفد تركي تفقد المستشفى التركي في صيدا وبحث مع ممثلي وزير الصحة في خطة عمل لتسريع افتتاحه
وفد تركي تفقد المستشفى التركي في صيدا وبحث مع ممثلي وزير الصحة في خطة عمل لتسريع افتتاحه ‎الأحد 9 آب 2020 18:07 م
وفد تركي تفقد المستشفى التركي في صيدا وبحث مع ممثلي وزير الصحة في خطة عمل لتسريع افتتاحه

جنوبيات

زار وفد مشترك من وكالة التعاون والتنسيق في تركيا (TIKA) برئاسة مدير منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بيلنت قرقماز، المستشفى التركي في مدينة صيدا، يرافقه مدير بيروت أورهان أيدن والمنسق في الوكالة محمد مقصود وممثل الهيئة العليا للإغاثة التركية الدكتور محمد غلو أولد وخبراء تقنيون في وزارة الصحة التركية، وكان في استقبالهم رئيس بلدية صيدا محمد السعودي ومدير المستشفى الدكتور غسان دغمان.

وقد جال الوفد في أقسام المستشفى حيث انضم إلى الجولة ممثلا وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن المستشار القانوني في وزارة الصحة الدكتور حسين محيدلي، والمستشار الطبي الدكتور محمد حيدر.

ثم عقد لقاء مشترك في قاعة الاجتماعات، خصص لبحث خطوات تسريع الافتتاح، وكان توافق على أهمية هذه الخطوة وعلى أن تكون في وقت قريب.

وأبدى قرقماز إعجابه بحالة المستشفى الراهنة، مثنيا على دور بلدية صيدا ورئيسها في الحفاظ على المستشفى وتجيهزاته.

ولفت إلى أن "هذا المستشفى شيد ليكون صرحا طبيا متميزا وبمواصفات عالية، وجرى البحث مع ممثلي وزارة الصحة في لبنان بحالته الراهنة وإحتياجاته لتشغيله ولو بأقسام صغيرة، على أن تتوسع مع خطة إستكمال تأهيله وفق التقارير التقنية التي سيتم وضعها من قبل المختصين في وزارة الصحة اللبنانية والخبراء الأتراك وإدارة المستشفى".

من جهته أكد السعودي "استعداد بلدية صيدا لتسهيل كل ما يمكن من أجل أن يتم افتتاح المستشفى وتشغيله في وقت قصير"، وشكر نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي على "المبادرة التي أطلقها خلال زيارته قبل يومين لبيروت، حيث أكد إهتمام دولته وحرصها على استكمال تأهيل المستشفى التركي في صيدا واهتمام بلاده بتقديم المساعدة في هذا المجال".

بدوره قال محيدلي: "زرنا المستشفى مع الوفد التركي الذي أشرف على بنائه، وزرنا أهم الأقسام فيه، وتم الإتفاق على خطة عمل لإفتتاحه بالقريب العاجل". أضاف: "كل الأطراف منفتحة ومتحمسة للعمل، وإن شاء الله بالوقت القريب سيتم افتتاح هذا المستشفى وتقديم الرعاية الطبية للمرضى وكل ما يمكن تقديمه لصيدا وللمنطقة".

 

المصدر :