عام >عام
أصغر سيدة أعمال من الهندسة إنطلاقاً الى الإعلام والعمل الحر
أصغر سيدة أعمال من الهندسة إنطلاقاً الى الإعلام والعمل الحر ‎الاثنين 26 تشرين الأول 2020 09:26 ص
أصغر سيدة أعمال من الهندسة إنطلاقاً الى الإعلام والعمل الحر

حوار: أحمد شكري

ولدت في أحضان مدينة أبوظبي وترعرعت فيها. كانت طفولتها هادئة مليئة بالاستقرار النفسي والعائلي تحب العلاقات الإجتماعية منذ الصغر سواء مدرسية أو أي مكان تقدم عليه، رزان ولدت من أب مهندس فلسطيني وأم أردنية صيدلانية درست الهندسة المعمارية ثم دخلت مجال الإعلام بالبرنامج الإذاعي (مبدعات) والبرنامج المصور (هي وهو). الشابة رزان أبودقّة، من مواليد 1989 نظمت جلسات نسائية في عالم افتراضي، ساعدت العديد من النساء حول العالم في حياتهن الاجتماعية والترفيهيةمما أهلها أن تمنح العضوية الرسمية في المجلس الأعلى لشؤون المرأة التابع للشيخة جواهر القاسمي-جمعية مرضى المفاصل. ولتسليط الضوء على تجربتها، كان معها اللقاء..

من أنت ؟ 
رزان أبو دقة فلسطينية خريجة الهندسة المعمارية أم لطفلان ( توأم )
أخبرينا عن نفسك ؟ 
عملت في اكثر من وظيفة في الهندسة حصرا لمدة سنتين غيرت اكثر من 7 شركات لأنني لم ادخل هذا التخصص عن حب وانما كان رغبة للأهل كانوا يفضلون الطب او الهندسة فدرست بناء على رغبتهم وغيرت 7شركات خلال عامين  الى ان تركت العمل في الهندسة وذهبت الى العمل الذي أحبة من الصغر وهو الإعلام .

حديثنا عن نشأتك وولادتك ؟ 
ولدت في مدينة أبوظبي وانا من مواليد 1989 فلسطينية الأصل 
هل واجهتك بعض الصعوبات في حياتك ؟ 
عانيت بعض المتاعب في ذلك بعد أن عشت في مدينة أبوظبي منذ الصغر ذهبت الى إمارة الشارقة التي لا أعرف فيها أحد فكان الأمر ليس بهين ولكن تحديت نفسي وقمت بتكوين علاقات حتى أصبحت عضو رسمي في المجلس الأعلى لشؤون المراة التابعة للشيخة جواهر القاسمي  ، تحديث نفسي وعزمت على أن أكون سيدة قوية على رغم صغر عمري كانوا بناتي هم سر نجاحي وإنتصاري على نفسي وتحدي الصعوبات في نفس الوقت ، تتدحرجت كثيراُ ولكن سرعان ما أعود مرة أخرى لأن لدي هدف أريد الوصول اليه وهو أن أرفع راس أبي وأمي ولا شئ يهزمني ، ولديا قاعدة أن الدنيا لا تحترم شخص ضعيف . 
ما عن حياتك المجتمعية ؟ 
حياتي المجتمعية مليئة بالناس والمعارف والأصدقاء ، لدي أصدقاء كثيرة بحياتي ولكن الأقربون مني محدودين ، وشخصيتي الحقييقة هي نفس شخصيتي على وسائل التواصل الإجتماعي عفوية دائماُ أعتبر كل الناس على صفحتي هم أهلي وأحبابي . 

هل وساائل التواصل الإجتماعي لها أثر على حياتك ؟ 
بكل تأكيد فقد تمسكت بالشكل الإيجابي به ونحن نعلم جميعاً أن كل شئ سلاح ذو حدين إما إيجابي أو سلبي ، التواصل الإجتماعي ساعدني في تكوين علاقات كثيرة فكان سر من أسرار نجاحي . 

ماذا عن التوأم ( أطفالك ) 
 بناتي هم رقم واحد في حياتي ودئماً هم الأولية في كل شئ مابينته الأن فهم لهم وسعي في الحياة من أجلهم من أجل أن يعيشوا حياة كريمة فليس لهم سند في الحياة بدوني بعد الله ، دائما يوصلني إنتقادات عليهم على التواصل الإجتماعي لماذا تقومين بنشر صورهم في المنزل أو في أماكن ترفيهية لماذا تصنعين لهم الشهرة لا يعرفون حجم الأعباء التي تواجهم فقط يرون الظاهر ولكني بفضل الله أقوم بتربيتهم بشكل صحيح وأتوقع لهم مستقبل باهر عند الكبر . 

ما عن حياتك المهنية ؟ 
حياتي المهنية كلها عبارة عن علاقات واشغالي التابعة للتواصل الإجتماعي ، نشيطة في عملي أستيقظ باكراً أدرس كل محتوى أقدمه على التواصل الإجتماعي حتى تكون الإنتاجية في أفضل مايكون . 
هل تفكرين بالزواج مرة أخرى ؟ 
ليس الزواج من شواغر أفكاري ، ولكن ليس لدي إعتراض على ذلك إذا كان الشخص مناسب ولكني سأكون حريصة في الإختيار فا أنا عندي طفلتين يجب التفكير فيهم أولاً ، إذا كان الأمر مناسباً لديه ويستطيع التفاهم معهم ويصبح لهم أب حقيقي لماذا لا ليس لدي أي مانع . 
تحدثنا كثيراً عن أعمالك ولكن ما المسمى الوظيفي الحقيقي لديك ؟ 
المسمى الوظيفي الأن مهندسة معمارية ولكن لو سالتني ماذا تحلمين بأن أكون صاحبة أكبر تطبيق تسويقي في الوطن العربي ومن بعده الى العالمية  . 
أخر شئ تودي ذكره ؟  
فقط بناتي أريدهم أن يصبحوا شئ عظيم في المستقبل 

 

المصدر :