لبنانيات >أخبار لبنانية
الحملة الأهلية: يخطئ من يظن ان التطبيع مع العدو يجعل منه كيانا طبيعيا مقبولا في المنطقة
الحملة الأهلية: يخطئ من يظن ان التطبيع مع العدو يجعل منه كيانا طبيعيا مقبولا في المنطقة ‎الثلاثاء 27 تشرين الأول 2020 17:57 م
الحملة الأهلية: يخطئ من يظن ان التطبيع مع العدو يجعل منه كيانا طبيعيا مقبولا في المنطقة

جنوبيات

عقدت "الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة" اجتماعها الدوري في "دار الندوة"، في حضور منسقها العام معن بشور والأعضاء.

استهل بشور الاجتماع بالتحية للأسير ماهر الأخرس المستمر بإضرابه عن الطعام لأكثر من تسعين يوما".

ودعا المجتمعون إلى "المشاركة في كل الاعتصامات والتحركات التي تنظم في العاصمة والمناطق اللبنانية تضامنا بدعوة من هيئة "خميس الاسرى و بمشاركة منها".

واعتبروا ان "صمود الشعب الفلسطيني وموقف قياداته الموحد من صفقة ترامب واتفاقات الإذعان المسماة تطبيعا، رسالة قوية للحكام المهرولين نحو التطبيع، بأن كل اتفاقاتكم المعلنة من البيت الأبيض، لا يمكن أن تجعل من كيان غاصب محتل لأرضنا المقدسة كيانا طبيعيا في المنطقة".

وإذ ندد المجتمعون "باتفاق 23 ت1 2020 الذي أعلنه ترامب من البيت الأبيض بين نتنياهو والبرهان وحمودك، أعربوا عن ثقتهم الكبيرة بقدرة الشعب السوداني البطل على إسقاط هذا الاتفاق، تماما كما أسقط شعب لبنان اتفاق السابع عشر من أيار قبل ربع قرن"، ورأوا في هذا الاتفاق "انتهاكا صريحا للدستور السوداني، كما للقانون الصادر عام 1958 بمقاطعة الكيان الصهيوني وكل من له علاقة به، وهو ما دفع بالمحامين السودانيين إلى التوجه نحو القضاء لمحاسبة الموقعين والغاء الاتفاق.

وتوقف المجتمعون أمام "الإساءات المتمادية للاسلام ولرسوله ولرموزه، لا سيما في فرنسا"، وحيوا "المسيرات الشعبية المتواصلة على امتداد الأرض العربية والإسلامية". ورأوا "في هذه الحملة المعادية للأسلام ورموزه استمرارا لحملات سابقة تكشف الطبيعة العنصرية المتعصبة في بعض الأوساط الاستعمارية الحاقدة على كل ما هو مسلم وعربي".

وفي هذا الاطار دعا المجتمعون الى "أوسع مشاركة في كل الاعتصامات والاحتجاجات والمسيرات المنددة بالاساءة للاسلام ورموزه وفي المقدمة الرسول".

المصدر :