فلسطينيات >داخل فلسطين
أمين عام تيار الاستقلال الفلسطيني ينعي محمد عرفات القدوة
أمين عام تيار الاستقلال الفلسطيني ينعي محمد عرفات القدوة ‎الخميس 16 كانون الأول 2021 15:58 م
أمين عام تيار الاستقلال الفلسطيني ينعي محمد عرفات القدوة

جنوبيات

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾.

عزاءٌ واجبٌ

تيار الاستقلال الفلسطيني، والحركة الإسلامية الوطنية في فلسطين (الوسط)، ومركز القدس للدراسات والإعلام والنشر، وشبكة أخبار القدس.. ينعون القائد والمناضل الوطني الفلسطيني الكبير محمد سالم عرفات القدوة ـ أبومجدي.

وداعاً .. سيد الرجال القائد والمناضل الوطني الفلسطيني الكبير: محمد عرفات القدوة ــ أبومجدي

يتقدم الدكتور محمد أبوسمره، أمين عام تيار الاستقلال الفلسطيني والحركة الإسلامية الوطنية في فلسطين ( الوسط)، وقادة وكوادر تيار الاستقلال وحركة الوسط، والجمعيات والمؤسسات التابعة لهما في الوطن والشتات، ورئيس مجلس إدارة، وكوادر مركز القدس للدراسات والإعلام والنشر، وشبكة أخبار القدس، إلى سيادة الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، وإلى الأعزاء في قيادة وكوادر حركة "فتح"، وقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، وإلى سعادة سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، ومستشاري وكوادر سفارة ومندوبية فلسطين، وإلى قيادة إقليم حركة "فتح" في جمهورية مصر العربية، وإلى رئيس ومجلس أمناء مؤسسة الشهيد القائد ياسر عرفات رحمه الله، وإلى رئيس ورموز الجالية الفلسطينية في جمهورية مصر العربية، وإلى أخوتنا وأحبتنا وأصدقاءنا عموم آل عرفات القدوة الأعزَّاء في فلسطين ومصر وبلاد الشتات والمهجر، وإلى جميع الأحباب والأصدقاء والزملاء، وإلى جميع أبناء شعبنا في الوطن والشتات، بأحر التعازي وأَسمَى مشاعر الحزن والمواساة.

برحيل واستشهاد الكبير والصديق الحبيب الغالي، المحافظ والمستشار الوزير القائد الوطني الكبير، محمد سالم عرفات القدوة ــ أبومجدي  رحمه الله.

رئيس الغرفة التجارية لقطاع غزة والعديد من المؤسسات والجمعيات واللجان الخيرية و الإنسانية الإغاثية الوطنية، وأحد كبار قادة الإنتفاضة الفلسطينية الأولى، وأول محافظ لمحافظة غزة بعد تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية وعودة القيادة الوطنية الفلسطينية إلى أرض الوطن، ومستشار الزعيم الفلسطيني الخالد القائد المؤسس الرئيس الشهيد ياسر عرفات ــ أبو عمار رحمها الله تعالى.

وإننا إذ ننعى إلى قيادتنا وجماهير شعبنا وأمتنا القائد الوطني الفلسطيني الكبير الشهيد الحبيب محمد القدوة ــ أبومجدى، لنؤكد على أنَّه سيقى حياً في ضميرنا ووجداننا ووجدان وضمير ووعي جماهير شعبنا الفلسطيني وجماهير أمتنا، التي عرفته في كافة المواقف والمحطات والمواقع والمراكز فارساً شهماً شجاعاً جريئاً مِقدّاماً مناضلاً صلباً قوياً عنيداً في الحق والكفاح والنضال ضد الاحتلال، وحريصاً دوماً على تكريس الوحدة الوطنية وتعزيز صلابة وقوة حركة "فتح" ومنظمة التحرير الفلسطينية. 

وكان على الدوام من كبار القادة الأبطال الفرسان الشٌجعان المتقدمين في معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية والقرار الوطني الفلسطيني المستقل، وضد الانقسام البغيض، ومع المصالحة والوحدة الوطنية الفلسطينية، وله الباع الطويل في الإغاثة والعمل الخيري والإنساني ومساعدة المحتاجين والمتضررين داخل الوطن وفي بلاد الهجرة والشتات، وهو القائد المميز صاحب السيرة العَطِرَة ، والكف البيضاء والجيب النظيف، والقلب النقي الطاهر، الودود الخلوق الطيب المحترم الطاهر المؤدب الحاضر دوماً في جميع المناسبات الخاصة والعامة لجميع الفلسطينيين في الوطن ومصر وبلاد الشتات، وباستشهاده ورحيله يفقد الشعب الفلسطيني وثورته وقضيته العادله ونضاله المشروع قائداً مميزاً فريداً قلَّ نظيره ووجوده.

ونرجو من الله تعالى أن يُلهِم زوجته وأبناءه وأحفاده وذويه وأحبابه وأصدقاءه وجميع المقربين منه وزملاءه ومعارفه الصبر والسلوان على رحيله المُفجع والمؤلم، ونسأل الله تعالى أن يجعل جميع أعمال الحبيب القائد الوطني الحبيب أبو مجدي، وأنشطته وأدواره ومواقعه الوطنية والتاريخيه في ميزان حسناته.

ونرجو من الله العلي القدير أن يتغمده في ظلال ووارف رحمته وكرمه وعفوه ولطفه، وأن يُسكنه فسيح جناته ونعيمه ورضوانه، مع الأنبياء والصدِّيقين والشهداء وحسُنَ أولئك رفيقاً.

ولانملك أمام قدر الله تعالى الغالب، إلاَّ أن نقول: لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..

 وإنَّا لله وإنَّا إليه راجعون .

المصدر : جنوبيات