لبنانيات >أخبار لبنانية
كشف أكبر شبكات التجسس الإسرائيلية: شبهات أمنية وتفجيرات ...اليكم التفاصيل
كشف أكبر شبكات التجسس الإسرائيلية: شبهات أمنية وتفجيرات ...اليكم التفاصيل ‎الاثنين 31 كانون الثاني 2022 09:54 ص
كشف أكبر شبكات التجسس الإسرائيلية: شبهات أمنية وتفجيرات ...اليكم التفاصيل

جنوبيات

العدو اخترق المقاومة و«حماس» وفرع المعلومات وسوريا وحراك 17 تشرين: سقوط أكبر شبكة تجسس لإسرائيل

فكّك فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي أكثر من ١٥ شبكة تجسّس إسرائيلية، كل منها منفصلة عن الأخرى، تنشط على مختلف الأراضي اللبنانية، وصولاً إلى سوريا، في واحدةٍ من أكبر العمليات الأمنية التي نُفِّذت منذ عام ٢٠٠٩ الذي سُجِّل فيه تهاوي شبكات الموساد الإسرائيلي واحدة تلو الأخرى. العملية الأمنية بدأها فرع المعلومات منذ أربعة أسابيع، بعد التنسيق مع النيابة العامة التمييزية وقيادة قوى الأمن الداخلي. ورغم العدد الكبير المشتبه فيهم بالتعامل مع العدو الإسرائيلي، إلا أنّ ضباط الفرع يتكتّمون، محاولين قدر الإمكان إحاطة العملية بسرية غير مسبوقة عبر الإجابة عن أسئلة المراجعين بشأن أسباب التوقيفات بأنّها حصلت على خلفية ملفات تزوير ومخدرات

الحرب المفتوحة التي تشنّها إسرائيل ضد لبنان توسّعت كثيراً في الأعوام القليلة الماضية. الأزمات الكبيرة التي تواجه البلد، سياسياً واقتصادياً، والهجمة الإعلامية الواسعة ضد المقاومة، والتدخل الخارجي المكثف، وتوسّع عمل المنظمات غير الحكومية المموّلة من جهات خارجية، كلها أدّت إلى كشف البلاد أكثر من أي وقت مضى. وزاد من دائرة الضغط الأمني على لبنان، التعاون المستجدّ بين الاستخبارات الإسرائيلية على أنواعها وبين جهات أمنية عربية ودولية.

لا يحيد العدو عن العمل المباشر ضد المقاومة. ولم يعد الأمر مقتصراً على لبنان فقط، بل يشمل كل الساحات التي يعتقد العدو بأن لحزب الله عملاً أو نفوذاً فيها، من لبنان وسوريا وفلسطين إلى العراق واليمن، بالإضافة الى إيران نفسها. وأظهرت معطيات ذات طابع أمني «حساس للغاية» أن أجهزة استخبارات العدو نجحت، خلال العامين الماضيين، في لبنان وسوريا وربما في أماكن أخرى، في تنفيذ مجموعة من العمليات الأمنية اللافتة في نوعية الأهداف وطريقة التنفيذ. ولم يتوقف العدو عن إرسال وحدات من النخبة للقيام بالعمل التنفيذي، إلا أنه لجأ في الوقت نفسه الى فرق أُخضعت لتدريب دقيق قادرة على التكيّف مع العمل في ساحات عربية، على طريقة عمل فرق «المستعربين» في فلسطين المحتلة، مع فارق أساسي يتعلق بطبيعة المهمة.

في مواجهة ما يقوم به العدو، طوّرت المقاومة أساليب الأمن المضاد. ونجحت، في كثير من الأحيان، في توجيه ضربات وقائية، وفي اكتشاف شبكات تجسّس أو عملاء منفردين، ما دفع العدو الى إدخال تعديل جوهري على آلية العمل، مستفيداً إلى حد كبير من التغييرات الكبيرة التي تشهدها ساحات المواجهة، وخصوصاً في لبنان وسوريا.

الى جانب المقاومة، أو بتنسيق غير مباشر معها، تميّز فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي بجهد خاص على جبهة مكافحة التجسس الإسرائيلي. وقد حقّق الفرع، في السنوات الماضية، إنجازات كبيرة صبّت في خدمة هذا الهدف. فتمكّن من الإيقاع بعدد من شبكات التجسس للعدو في مصيدته، وخصوصاً بعد التطور الكبير الذي شهده على الصعيد التقني وفي الاستعلام البشري، بالإضافة الى الخبرة في التحليل والرصد والقيام بمقاطعة المعطيات.

وقد أظهرت السنوات الماضية حرفية استثنائية لدى الفرع، جعلت المريدين والخصوم يثنون على قدرته الفائقة في تحليل جرائم جنائية خلال وقت قصير، وقدرته على تحقيق نتائج دقيقة لا تتعلّق فقط بجرائم تحصل على الأراضي اللبنانية، بل وأيضاً بأعمال تحصل خارج لبنان. ورغم أن الجهات الخارجية لا تعطي فرع المعلومات حقه في مجال مكافحة تهريب البشر والممنوعات، إلا أن الجميع يعرفون أن الفرع كان، ولا يزال، اللاعب الأبرز في ملاحقة ملف تهريب المخدرات، سواء عبر لبنان ومنافذه أو عبر وسائل أخرى، وقد زوّد الفرع عواصم عدة بمعطيات مكّنتها من إحباط عمليات إجرامية خارج لبنان.

قبل خمسة أسابيع تقريباً، أبلغ ضابط متخصص قيادة الفرع عثوره على إشارة تشير إلى عمل ذي بعد أمني. المتابعة اللصيقة للمشتبه فيه، بيّنت وجود صلة واضحة له بالعدو الإسرائيلي. عندها، بدأ الفرع أكبر عملية أمنية في تاريخه ضد التجسس الإسرائيلي، وتمكّن خلال أربعة أسابيع من وضع يده على ملفات تتعلق بالعشرات من المشتبه في تورطهم بمدّ العدو، مباشرة أو بصورة غير مباشرة، وبعلم أو من دون علم مسبق، بمعطيات تتعلّق بأهدافه لا تنحصر فقط بجمع معطيات عن المقاومة ومراكزها، بل بعملية مسح شاملة تشمل أيضاً قوى المقاومة الفلسطينية الموجودة في لبنان، ولا سيما حركة حماس. وقد أظهر التوسع في التحقيقات مفاجآت كثيرة، منها:

أولاً: اكتشف فرع المعلومات وجود اختراق للعدو داخل الفرع نفسه، وفي موقع شديد القرب من قيادته. وتبيّن من التحقيق مع المشتبه فيه أن هدف الاختراق جمع معطيات مما يسمعه بحكم موقعه، وتحديد هويات ضباط في الفرع والأدوار التي يقومون بها.

ثانياً، تبيّن وجود خرق في حزب الله تمثل في تجنيد أحد عناصر «التعبئة في الحزب (وهو من بلدة جنوبية) شارك في مهام في سوريا. وقد أوقف جهاز أمن المقاومة المشتبه فيه، وتبيّن بالتحقيق معه أنه جُنّد بواسطة منظمة ادّعت أنها تعمل لمصلحة الأمم المتحدة، وتقوم بأعمال إحصاء ودراسات واستطلاع رأي.

آلية جديدة للتجنيد والتمويل... والموقوفون والملاحقون من كل المناطق والطوائف

ثالثاً، اكتشاف مشتبه فيه سوري موجود في دمشق، نسّق جهاز أمن المقاومة مع الأجهزة الأمنية السورية لتوقيفه. وقد أقرّ بأنه كان يعمل على رصد مقارّ مدنية وعسكرية وتجارية، ويوفّر خرائط طرقات ومبان في العاصمة السورية، من دون أن يعرف الهدف من وراء جمع هذه المعلومات.

رابعاً، تبيّن أن العدو تمكّن من اختراق عدد من العاملين في منظمات وجمعيات غير حكومية وتجنيدهم لجمع معطيات عن الوضعين السياسي والاجتماعي، ومعلومات عن عقارات ومنازل في الضاحية الجنوبية وفي الجنوب، إضافة إلى معلومات تقليدية عن مراكز لحزب الله وبعض مراكز الجيش، ومعلومات عن أفراد في حزب الله والاستفسار عن علاقات لأشخاص مع أفراد ومسؤولين في الحزب.

خامساً، اكتشاف وجود عمل مركّز على مجموعات حركة «حماس» في مخيمات لبنان، مع طلب المشغلين رصد قدوم أشخاص فلسطينيين من خارج المخيمات إليها، ورصد بعض الأمكنة التي يمكن أن تكون مخصصة للاستخدام العسكري. ويركّز التحقيق على صلة المشتبه فيهم (تم توقيف أحد المتصلين بـ«حماس») بانفجار مخيم البرج الشمالي في 11 كانون الأول الماضي.

سادساً، بين الموقوفين مهندسو اتصالات طُلب من أحدهم التخطيط لتأسيس مراكز اتصالات في بيروت. كما أن هناك شباناً يافعين لا خبرة لهم في أي مجال.

وخلال عملية الرصد والتحقيق، نجح فرع المعلومات في كشف آلية التواصل بين المشتبه فيهم ومشغّليهم وطريقة إيصال الأموال للمجنَّدين. وفي التفاصيل، فإن التواصل كان يتم عبر مواقع إلكترونية وغرف دردشة مغلقة، أو عبر اتصالات هاتفية بواسطة خطوط هاتف لبنانية. وبدا من ذلك، أن أجهزة أمن العدو أرادت تفادي تكرار خطأ «الرقم الأمني» الذي كان يُعتمد سابقاً وتم اكتشافه، إذ كان المشغّلون يلجأون الى منح العميل رقماً أجنبياً لاستخدامه في التواصل معهم. وبحسب معلومات «الأخبار»، فإنّ المحققين كشفوا أسلوب عمل جديداً للعدو الإسرائيلي مختلفاً عن السابق. فقد تبيّن أنّ معظم عمليات التجنيد حصلت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وأنّ دافع عدد من المتورطين كان الحاجة إلى المال بسبب تردي الوضع الاقتصادي، ما مكّن العدو من إغرائهم. وأحياناً، كان المشغّل يطلب معلومات بسيطة على سبيل التجربة لقياس مدى جدية العميل في التعاون.

أما في ما يتعلق بالدفعات المالية، فكانت تسلّم عبر شركات تحويل الأموال (...Western Union,OMT). وكان مصدر الأموال بلدان في أميركا اللاتينية وأوروبا الشرقية وأفريقيا وآسيا. وتبيّن أن الأموال كانت تُحوّل بمبالغ صغيرة حتى لا تلفت الأنظار، بحيث تصنف في خانة المساعدات التي يرسلها المغتربون اللبنانيون الى ذويهم. كما أن بعض الحوالات كانت ترسل بأسماء أبناء المشغّلين أو أقربائهم من صغار السن. وبيّنت التحقيقات أنّ عدداً من الموقوفين قبضوا تحويلات بمبالغ تراوحت بين ١٠٠ دولار و ٢٠٠ دولار فقط، مقابل إعطاء معلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

عدد الذين خضعوا للتحقيق معهم على مدى الشهر الماضي تجاوز الـ 35 شخصاً، وقد أُوقف نحو 20 منهم لدى فرع المعلومات، فيما يوجد موقوف لدى جهاز أمن المقاومة، وموقوف آخر في سوريا. وأطلق سراح من تبيّن أنهم يقومون بأعمال مشابهة لم يثبت أن لها علاقة بالعدو.

الموقوفون توزّعوا على جنسيات لبنانية وفلسطينية وسورية، واللبنانيون منهم من كل الطوائف (سنّة وشيعة ودروز ومسيحيون)، وقد عملوا انطلاقاً من معظم المناطق اللبنانية، من بنت جبيل جنوباً الى طرابلس شمالاً، مروراً بصيدا وبيروت وجبل لبنان وكسروان. وقد أظهرت التحقيقات أن 12 من الموقوفين على الأقل كانوا على علم بأنهم يعملون لمصلحة العدو الإسرائيلي، وأن البقية كانوا يعتقدون بأنهم يعملون لمصلحة مؤسسات دولية أو منظمات غير حكومية. كما تبيّن أن من بين الموقوفين من نجح في نسج علاقات وثيقة مع «بيئة المقاومة»، ما سهّل لهم التحرك في مناطق الجنوب والبقاع والضاحية، كما أن أحدهم عمل حتى توقيفه مع شخصية بيروتية بارزة.

ويفترض في الساعات المقبلة أن يلجأ فرع المعلومات إلى تزويد الجهات القضائية المختصة بمحاضر التحقيقات تمهيداً لاتخاذ القرار بإحالة الموقوفين الى المحكمة العسكرية مع المضبوطات التي تشمل كمية من الأموال.

«درونز»

تبيّن أن أحد الموقوفين، وهو من طرابلس، برّر تعامله مع العدوّ بأنه يكره حزب الله و«مستعد للقيام بأي شيء ضد الحزب». وقد اعترف بأنه بادر الى الاتصال بالإسرائيليين الذين نقلوه في إحدى المراحل إلى الأردن، حيث خضع لدورات متخصصة ولفحص كشف الكذب، ثم أُخضع لتدريب على استخدام طائرات من دون طيار. وقد زُوّد بإحداها واستخدمها في بعض مهامه.

«كلّن يعني كلّن»

أحد الموقوفين، اسمه الأول سيرجيو، وهو يعمل في واحدة من الجمعيات التي نبتت بعد 17 تشرين 2019، أقرّ بأنه تلقّى تمويلاً لشراء آلاف الكمامات من أجل توزيعها بعد أن يطبع عليها عبارة «كلّن يعني كلّن... نصر الله واحد منن».

شرائح هاتفية في كتاب

أقرّ أحد الموقوفين بأنه، مقابل 300 دولار، خبّأ شرائح هاتفية (Sim cards) في ثقب أحدثه داخل أحد الكتب، قبل أن يشحنه إلى عنوان خارج لبنان بواسطة DHL.

إفادات عقارية وشقق للإيجار

أقر ثلاثة من الموقوفين بأنهم، بناءً على أوامر من مشغّليهم، عملوا على الاستحصال على إفادات عقارية لمعرفة أسماء مالكي عقارات في مناطق مختلفة، كما طلب منهم استئجار شقق في عدد من المناطق وترك مفاتيحها في أمكنة معيّنة.

شبكة صيدا كانت تحضّر لعمل أمني؟

تضاربت المعلومات حول عدد أفراد شبكة التجسس التي ضبطها فرع المعلومات في صيدا وهوياتهم، لكن الثابت، وفق مصدر أمني، أنهم كانوا يحضّرون لتنفيذ عمل أمني في عاصمة الجنوب.

وبحسب المعلومات، نفذ الفرع في الثامن من كانون الثاني الجاري عمليات دهم في أكثر من منطقة في صيدا وضواحيها، من سيروب إلى شرحبيل. وأوقف عدداً من الأشخاص، من بينهم أ. حنينة الذي أوقف في منزله في صيدا القديمة، وم. عويد (فلسطيني) في شرحبيل، وم. عبد العزيز وشقيقه (فلسطينيان) مع شخص ثالث أوقفوا في سيروب. وترددت معلومات عن توقيف فتاة من ضمن الشبكة، علماً بأن عويد يدير مركز تدريب على التنمية البشرية وينظّم دورات لتطوير المهارات في هذا المجال لجمعيات وبلديات.

وفيما نقل الموقوفون إلى مقر فرع المعلومات في بيروت، عمل الأسبوع الماضي على سحب أشرطة كاميرات المراقبة المنتشرة على طول الطرق الرئيسية والفرعية بين دوار مكسر العبد على الأوتوستراد الشرقي عند مدخل صيدا الشمالي وصولاً إلى شرحبيل.

في صيدا القديمة، وقع خبر توقيف أحد شبانها من آل حنينة بتهمة العمالة كالصاعقة على أهاليها. يؤكد كثير من عارفيه أن ما يتهم به «افتراء». أحد جيرانه يجزم بأن التهمة المنسوبة إليه هي تعاطي المخدرات. فيما يقول آخر إن الموقوف «حوّل أموالاً من دون أن يعرف أن عصابة مروجي مخدرات تستخدمه لتحويل أموال لتجار». الوجوه الصفراء والعيون الذابلة ترفض تصديق تهمة العمالة. «تنتشر الحبحبة (تعاطي الحبوب المخدرة) ولا تنتشر العمالة في صيدا» يجزم صاحب إحدى البسطات.

بين الموقوفين مدير مركز لتدريب جمعيات وبلديات على التنمية البشرية

الباب ذو القنطرة المنخفضة يقود إلى منزل حنينة. أرضية اسمنتية غير مبلّطة وجدران مزّقتها المياه المتسرّبة والرطوبة تحيل إلى درج طويل في آخر بهو على يمينه غرفة. يشير أحد الأشخاص الى أنه منزل العائلة. غرفة بأرضية اسمنتية مظلمة تملأها رائحة الرطوبة، اجتزئ قسم صغير منها بجدار مستعار، مستحدثاً غرفة نوم للشاب المتهم بالعمالة. شقيقته تشير إلى خزانته، وتقول: «هذه هي ساعات الرولكس وتلك قناني العطور الفاخرة»، في إشارة إلى زجاجة عطر. يستوي والده ببطء بسبب الكيس المثبت على كليته اليسرى. منذ سبع سنوات، مكث الرجل في البيت بعدما أعجزه السرطان والسكري والضغط. بعده بثلاث سنوات، افترس سرطان الرئة زوجته. ابنه الأصغر تنقّل بين وظائف عدة، في معظمها كان بائعاً في محال ألبسة. تلك هي المهنة الأخيرة التي ثبت فيها، متنقلاً بين فروع أحد المحال من صيدا إلى صور. «ابني كسائر الشبان في عمره. ينفق أمواله على اللباس والسهر. اقترض من أحد المصارف ليشتري سيارة قبل سنوات. وعندما أقفل المحل حيث يعمل بسبب انتشار فيروس كورونا، اضطر إلى بيعها لينفق من ثمنها». شقيقته تسارع إلى إبراز إيصالات تسديد القيمة الشهرية للقرض وآخرها الشهر الماضي. «العميل يحتاج إلى الاقتراض؟» تساءلت.

ألا يدفع الطفر إلى الأسوأ؟ «من يلتحق بداعش أو يتعامل مع إسرائيل، يكون قلبه ميت» تقول شقيقة حنينة. أما هو فليس ضيق حاله فقط ما يطمئن عائلته بأنه ليس عميلاً أو إرهابياً، بل إن جبنه أيضاً. «ابني طفران وجبان يخاف من ظله» يجزم الوالد.

أوكلت عائلة حنينة أحد المحامين لمتابعة قضية ابنها. منذ توقيفه في 8 كانون الثاني الجاري، لم يتمكن والده من رؤيته حيث لا يزال محتجزاً في فرع المعلومات في بيروت. سمحوا للعائلة بأن ترسل إليه أغراضاً شخصية. فيما سمحوا له بأن يتصل بهم. «قال لي أنا بريء ومظلوم. لا تصدق شيئاً عني». فيما أصدرت «رابطة آل حنينة» أمس بياناً نفت فيه ما يتداول عن الموقوف «الموجود قيد التحقيق الذي لم ينته بعد».

 

كشف أكبر شبكات التجسس الإسرائيلية: شبهات أمنية وتفجيرات؟

المدن - تمكنت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي من كشف عدد من شبكات التجسس الاسرائيلية على الساحة اللبنانية ويتخطى عدد الموقوفين بنتيجة العملية الأمنية العشرة أشخاص. إنها الحرب الأمنية المفتوحة. يسعى العدو الاسرائيلي لإحداث أي ثغرة يمكنه التسلل منها الى مختلف البيئات والمجتمعات اللبنانية.

بداية التقصي

وبحسب ما تشير مصادر أمنية فإنه منذ أكثر من شهر، وتحديداً بعد تفجير مخيم البرج الشمالي في صور، بدأت شعبة المعلومات بالوصول الى معلومات تتعلق بصلة بين أحد الأشخاص المقربين من حركة حماس والتفجير الذي وقع في المخيم، وبنتيجة تتبع حركة الاتصالات والرصد، تمكنت الشعبة من فك شيفرات كثيرة ترفض المصادر الامنية الافصاح عنها حتى الآن. 

مداهمات في صيدا

وتؤكد المصادر الأمنية انه بنتيجة العمل تم اكتشاف شبكات متعددة غير مرتبطة ببعضها البعض، وتم توقيف العديد من المتهمين حيث يخضعون للتحقيق. وتقول المعلومات ان أحد الجواسيس يعمل داخل مول في مدينة صور و هو من مدينة صيدا القديمة و هو من عائلة "ح، اما الموقوف الثاني من عائلة "ع" و هو من سكان منطقة الشرحبيل في صيدا بالإضافة إلى عدد من العملاء الذين يسكنون داخل صيدا و خارجها، وأحد المتورطين تم توقيفه في صور و تمت مداهمة منزله ومنزل جاسوس آخر في نفس اللحظة وتمت مصادرة كميات كبيرة من علب الهدايا و العطور و عدد من الكمبيوترات.

عنصر في حزب الله

وتشير المعلومات الى ان الشبكات كانت موزعة على مختلف الاراضي اللبنانية ومن طوائف مختلفة، وتكشف المصادر أن احد الموقوفين أيضاً ينتمي الى حزب الله وقد تم توقيفه بالتنسيق بين الحزب والمعلومات، وتشير المصادر الى ان هذا الشخص أوقفه حزب الله قبل فترة بتهمة اعطاء معلومات لجهات خارجية حول مواقع وعقارات في الجنوب، فيما هناك تخوف من ان يكون هذا الشخص له علاقة بتفجيرات حصلت في الجنوب قبل فترة. 

التحقيق مستمر

ومن الواضح ان غالبية الموقوفين تم تجنيدهم بشكل غير مباشر بذريعة العمل على جمع معطيات عن الساحة اللبنانية واجراء ابحاث وتجميع معلومات، ومعظمهم لم يكن يعلم بأنه يعمل لصالح العدو الاسرائيلي. فيما بعضهم يعلم بذلك وطلب منهم شراء خطوط خلوية، والعمل على تشكيل غرف معلومات افتراضية لتبادل المعلومات.

وتؤكد المصادر الأمنية ان التحقيقات مستمرة مع الموقوفين لكشف المزيد من المعلومات والمعطيات واذا كان هناك مشغلين لهم لا زالوا طلقاء، كذلك يتكثف العمل التقني على كشف آليات التجنيد والتواصل واذا 

كان هناك المزيد من الافراد او الشبكات التي تمكن الاسرائيليون من تجنيدها.

المصدر : الأخبار