لبنانيات >لبنان المغترب
انتخابات “المغتربين: نكات وكآبة.. ونقد وتحريض!
انتخابات “المغتربين:  نكات وكآبة.. ونقد وتحريض! ‎الجمعة 6 أيار 2022 17:31 م
انتخابات “المغتربين:  نكات وكآبة.. ونقد وتحريض!

جنوبيات

منذ ساعات الفجر الأولى، وبالتزامن مع انطلاق المرحلة الأولى من عمليات الاقتراع للبنانيين المقيمين في الخارج في الدول الآسيوية والعربية والاسلامية، أطلق رواد الـ”سوشيال ميديا” العنان لتعليقاتهم على العملية الانتخابية بشكل عام، والتي تحصل في الخارج بشكل خاص، تحت هاشتاغ #انتخابات_2022 و#انتخابات_المغتربين.

تنوعت التغريدات في منصة “تويتر”، كتنوع واختلاف الآراء والأفكار والانتماءات بين اللبنانيين التي يُعبر عنها بشكل واضح وصريح، بين نكات وكآبة، ونقد وتحليل ودعاية وتسويق ومدح وذم ونبش الماضي.. وتحريض.

منهم من انتهز الفرصة لإبداء رأيه بالنواب المرشحين والمسؤولين من خلال الاستحقاق الانتخابي، كـ “سلمى”، “سامية”، “جومانة” وغيرهم..

ومنهم من يحاول، في اللحظات الأخيرة، التأثير في قناعات وعقول المقترعين من خلال نشر فيديوهات وصور و”بوستات” تدعم وتمدح لائحة معينة وتذم أخرى، كـ”رحمة”، “سلمان”، “علي”، “الخليل” وغيرهم..

منهم من تحول الى ماكينة رصد انتخابية، ينشر عند كل مستجد، نسب الاقتراع وعدد المقترعين من أصل الأسماء المسجلة في البلدان، كـ “أيمن”، “فريد” وغيرهما..

و”غنى” التي لم تكتفِ بالنشر بل انتقلت الى التحليل!

مسجل ١٣١٠٥ مقترع كيف بكون ٧٩٠ مقترع هني ١٧٪

انتبهو الاعلام الوسخ عم بفرحي انه في نسبة حتى الناس تنزل ..

ما بتسالو حالكم ليش بس ال mtv عم تبث هيك ارقام#لبنان #انتخابات_2022 #إنتخابات_المغتربين pic.twitter.com/n4cNpGtqLd

— ghina jaber (@rolawghina) May 6, 2022

والبعض يتربص الخروقات داخل مراكز الاقتراع، من خرق للصمت الانتخابي وخرق من ناحية إدخال التلفونات الى الغرف المغلقة وغيرها، كـ “سلمان” “لارا” وغيرهما…

والقسم الثابت في كل مناسبة من المعلقين على الـ”سوشيال ميديا”، والذي يلقى تفاعلاً كبيراً، هو القسم “النكتجي” الذي يسخر ويعلق بشكل فكاهي كـ “رامي”، “جمال”، “فؤاد”، “نادر” وغيرهم…

وهناك جزء من المعلقين الذين استذكروا المآسي التي حلت على لبنان من (أزمة مالية، معيشية، اجتماعية، أزمة دواء ومستشفيات، وصولاً لانفجار المرفأ…) التي برأيهم كانت نتيجة المسؤولين عن السلطة بشكل مباشر، وطالبوا الناخبين بعدم الاقتراع وانتخاب ذات الوجوه، كـ “طارق”، “لاريسا”، “كرستين”، “محاسن” وغيرهم..

وأخيراً، من نشر صورة أو منشور، يوثق فيه اقتراعه كـ “سامي”، “جنة”، “ابراهيم” وغيرهم..

 

 

المصدر : الجريدة - فاطمة ضاهر