فلسطينيات >داخل فلسطين
الرئاسية العليا لشؤون الكنائس “اعتداء شرطة الاحتلال على جنازة الشهيدة ابو عاقلة انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف
الرئاسية العليا لشؤون الكنائس “اعتداء شرطة الاحتلال على جنازة الشهيدة ابو عاقلة انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف ‎الجمعة 13 أيار 2022 22:58 م
الرئاسية العليا لشؤون الكنائس “اعتداء شرطة الاحتلال على جنازة الشهيدة ابو عاقلة انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف

جنوبيات

 

استهجنت اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين اعتداء شرطة الاحتلال على موكب تشييع الشهيدة الصحفية شيرين ابو عاقلة، ومنع المشييعين من حملها على الاكتاف، ونزع العلم الفلسطيني عن كفن شهيدة الكلمة الحرة. 

جاء هذا في بيان صدر عن رئيسها عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د رمزي خوري استهجن فيه اجراءات الشرطة الاسرائيلية القمعية التي مورست بحق موكب تشييع الشهيدة ابو عاقلة منذ اللحظات الأولى لاستشهادها على يد قوات الاحتلال في مخيم جنين، بالاضافة الى اسلوب التهديد الذي انتهجته مع عائلة الشهيدة لمنع رفع العلم الفلسطيني وتقييد اعداد المشاركين بالمراسم الجنائزية خلال مراسم التشيع كما بالاضافة لاقتحام منزلها في وقت سابق من يوم الاربعاء والخميس.

واكد بيان اللجنة الرئاسية الى انتهاك إسرائيل للقانون الدولي في قمع المشاركين في التشييع من المستشفى الفرنسي الى كنيسة الروم الكاثوليك في باب الخليل، واحتجازهم داخل ساحة المستشفى لحين خروج الجثمان من المستشفى والذي لم يسلم ايضا من الاعتداء والتنكيل، وشددت اللجنة الرئاسية على ان البروتوكول الأول الإضافي إلى اتفاقيات جنيف المعقودة في 12 آب / أغسطس 1949 والمتعلق بحماية ضحايا المنازعات الدولية ينص في المادة (٣٤) “انه يجب عدم انتهاك رفات الأشخاص الذين توفوا بسبب الاحتلال أو في أثناء الاعتقال الناجم عن الاحتلال أو الأعمال العدائية”، كما وينص القانون ايضا على ” تسهيل وصول أسر الموتى وممثلي الدوائر الرسمية لتسجيل القبور إلى مدافن الموتى واتخاذ الترتيبات العملية بشأن ذلك”.

وطالب د. رمزي خوري عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس اللجنة الرئاسية المجتمع الدولي بتحويل استنكارات دول العالم الى خطوات عملية لاحقاق العدل ومعاقبة جيش الاحتلال الاسرائيلي وعدم السماح لاسرائيل بالتنصل او محاولاتها لطمس جريمتها بحق الشهيدة ابو عاقلة، مؤكدا ان الصمت عن هذه الجريمة وعدم معاقبة الجناة هو بمثابة اعطاء الضوء الاخضر لجرائم اسرائيل القادمة، مضيفا بضرورة محاسبة دولة الاحتلال على جرائمها بحق ابناء شعبنا وتماديها في استهداف المدنيين والصحفيين الفلسطينيين لاسكات صوت الحق وصوت المطالبة بالعدالة للقضية الفلسطينية وأضاف “نحن في صدد تحويل قضية الشهيدة شيرين ابو عاقلة الى الجنائية الدولية كما نؤكد رفضنا لاي تحقيق اسرائيلي سواء مشترك او احادي من جانب دولة الاحتلال بل ونحملها المسؤولية الكاملة على اغتيال شهيدة الكلمة الحرة التي طوال مسيرتها الاعلامية كان صوت شعبنا المكلوم في نقل الحقيقة الى العالم، شيرين ابو عاقلة كانت فارسة الميدان ورسولة الحقيقة العادلة التي نتهم اسرائيل بشكل مباشر وواضح بانها اغتالتها بشكل متعمد ومقصود لا لبس فيه، فان كل الشواهد والادلة ونتائج التشريح الفلسطيني تفيد بذلك بشكل لا غبار عليه، لذا فان توجهنا الى الجنائية الدولية هو قرار يصطف خلفه قرار سياسي وشعبي فلسطيني لا رجعة فيه”.

المصدر : جنوبيات