فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
"الجبهة الديمقراطية" تقيم مهرجاناً في نهر البارد احياء لليوم الوطني لشهدائها
"الجبهة الديمقراطية" تقيم مهرجاناً في نهر البارد احياء لليوم الوطني لشهدائها ‎الجمعة 10 حزيران 2022 21:49 م
"الجبهة الديمقراطية" تقيم مهرجاناً في نهر البارد احياء لليوم الوطني لشهدائها

جنوبيات

بمناسبة اليوم الوطني لشهداء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ووفاء لشهداء فلسطين والمقاومة، نظمت الجبهة مهرجاناً وطنياً وسياسياً في قاعة الشهيد وليد الحاج بمخيم نهر البارد في طرابلس شمال لبنان، حضره ممثلو الاحزاب اللبنانية وفصائل الثورة الفلسطيني والاتحادات واللجان الشعبية والمؤسسات الاهلية وفعاليات وطنية وحشد كبير من ابناء المخيم.

بعد النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني وكلمة ترحيبية من خليل خضر، ألقى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية  يوسف أحمد كلمة توجه فيها بتحية الفخر لشهداء الجبهة قادة ومناضلين ولكل شهداء شعبنا وتورثنا والمقاومة الذين ارتقوا في كافة مراحل الثورة الفلسطينية ومسيرة النضال الوطني في جميع المواقع داخل الوطن وخارجه وعلى الحدود وشهداء الارقام.

واكد بأن الوفاء لتضحيات ودماء الشهداء يكون بتعزيز الوحدة وتفعيل المقاومة وحماية فعاليات المقاومة الشعبية وابطالها المنتفضين يوميا من خلال الاسراع في وضع استراتيجية وطنية وكفاحية شاملة واطلاق حوار وطني شامل وتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة الشعبية وتطويرها لانتفاضة شاملة تجعل الاحتلال يدفع ثمن جرائمه واعتداءاته اليومية على ابناء شعبنا.

وطالب بضرورة الاسراع في دعوة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للاجتماع الفوري من اجل تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي بالغاء اتفاق اوسلو وسحب الاعتراف باسرائيل ووقف كل اشكال التنسيق الامني وتحشيد كل عناصر القوة الفلسطينية للدفاع عن الارض والحقوق والمقدسات.
واعتبر ان تعزيز الوحدة الوطنية سياسيا وميدانيا يدفع بالمشروع الصهيوني للتراجع ويفتح الافاق لتوفير مساحة اوسع من الدعم والتضامن الدولي مع قضيتنا الوطنية وتتعرى كل الانظمة والدول المتواطئة والمطبعة مع الاحتلال .

وتطرق الى اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ومعاناتهم الاقتصادية والمعيشية الخانقة في ظل استمرار التآمر لتصفية حق العودة من مدخل استهداف الوكالة وابتزازها ماليا وسياسيا، داعياً الى اوسع تحركات سياسية وشعبية موحدة على ابواب انعقاد اللجنة الاستشارية للاونروا في لبنان الاسبوع القادم من اجل ايصال وجع اللاجئين للدول المانحة ودفعها لتوفير الحماية للوكالة وابعادها عن دائرة الضغوط الامريكية والاسرائيلية ، والضغط لتفيذ خطة طوارىء اغاثية وصحية شاملة ومستدامة والاسراع في استكمال اعادة اعمار مخيم نهر البارد ودفع التعويضات على خسائر سكان المخيم بشقيه الجديد والقديم .

كما دعا أحمد الدولة اللبنانية لتكون شريكة لشعبنا في عملية المواجهة عبر توفير مقومات الصمود الاجتماعي لشعبنا واقرار حقوقه الانسانية والاجتماعية بما يعزز صموده ويدعم نضاله من اجل حق العودة في مواجهة مشاريع التهجير والتوطين. 

ثم القى  خالد شحادة عضو قيادة الحزب الشيوعي اللبناني كلمة توجه بالتحية فيها لشهداء فسطين والمقاومة ولشعب فلسطين وابطاله المنتفضين على مساحة الارض الفلسطينية، الذين يقدمون اروع صور ملاحم النضال والتضحية والبطولة في سبيل الدفاع عن الارض والحقوق الفلسطينية، واستنكر الاعتداءات الصهيونية المتواصلة على الشعب الفلسطيني في القدس وكل الاراضي الفلسطينية ، مؤكداً دعم الحزب للمقاومة الفلسطينية في تصديها لهذه الاعتداءات، وداعياً لاوسع حملة تضامن عربي واممي مع الشعب الفلسطيني ومقاومته وقضيته العادلة بمواجهة الاحتلال وممارساته العدوانية والعنصرية المدعومة بشكل كامل من الامبريالية العالمية وعلى راسها الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها.

كما اكد على مواقف الحزب الداعية لتوفير الحياة الكريمة والانسانية لللاجئين الفلسطينيين في لبنان ودعم صمودهم ونضالهم من اجل حق العودة ولافشال كل المشاريع والمؤامرات التصفوية.

ثم تحدث رئيس بلدية المحمرة عبد المنعم عثمان فأشاد بنضالات الجبهة الديمقراطية وشهدائها الذين ارتقوا دفاعا عن فلسطين والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني. 
كما حيا أبطال القدس الصامدين في وجه اعتداءات جنود الاحتلال ومستوطنيه الذين يمارسون أبشع الجرائم والاعدامات الميدانية بحق الشباب الفلسطيني في القدس وكل أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة.مؤكدا بأن الوحدة الوطنية والانتفاضة هي طريق انتزاع الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق اللاجئين بالعودة إلى ديارهم .

وشدد على متانة وعمق العلاقات التي تربط الشعبين الفلسطيني واللبناني والتي تعمدت بالدماء والتضحيات المشتركة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي.

المصدر : جنوبيات