عام >عام
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت 19-3-2016
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت  19-3-2016 ‎السبت 19 آذار 2016 22:56 م
مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت  19-3-2016


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

لبنان يتلمس طريقه إلى النجاة وسط عتمة المنطقة. وهذه العتمة قد تزداد سوادا إذا ما استعملت العصا الغربية، لكنها قد تتحول إلى شيء من النور إذا ما استبدلت العصا بالجزرة. وحتى الآن تبدو العصا في يد الأميركي تجاه روسيا وبعض البلدان الشرق أوسطية، من خلال التهويل باشتداد الحروب أو اتساعها، إذا لم يتم تلقف الجزرة المرفوعة في الوقت نفسه نحو حلول سلمية للأزمات السياسية والعسكرية، ونحو صفقات اقتصادية أهمها في الغاز والنفط.

وبإنتظار انجلاء العتمة، يستقبل لبنان الأسبوع المقبل موفدين دوليين، في مقدمهم الأمين العام للأمم المتحدة وممثلة الاتحاد الأوروبي في السياسة الخارجية، ويتحدث البعض عن احتمال مجيء مبعوثين أوروبيين. والملفات المحمولة، تتعلق بأزمة النازحين السوريين، وبأزمة الشغور الرئاسي اللبناني.

وتقيم المحافل السياسية نتائج محادثات وزير الخارجية الايراني في انقرة، وهو أكد تطابق وجهات النظر بين بلاده وتركيا وخصوصا محاربة التطرف والطائفية. كذلك ترقب المحافل نفسها، المحادثات التي سيجريها وزير الخارجية الأميركي في موسكو الثلاثاء المقبل.

ومن المتوقع أن تسفر المحادثات عن أجواء جديدة في المنطقة، في سياق مفاعيل القرار الروسي في الانسحاب العسكري في سوريا، والبناء على أجواء المفاوضات السورية في جنيف.

أما زيارة وزير الخارجية الايراني لأنقرة، فستولد جوا رطبا في علاقة طهران مع الرياض، وثمة من يتحدث عن ترتيبات لزيارة الرئيس روحاني للمملكة العربية السعودية.

ووسط كل ذلك، المطلوب ورشة حوارية لبنانية، تحضيرا لانتخاب رئيس للجمهورية وبدء مرحلة سياسية جديدة تعزز الاستقرار الأمني وتنهض بالأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. واليوم كان اجتماع طويل بين الرئيسين بري وسلام، لم يصدر عنه أي اعلان، لكن كان لكل منهما مواقف مهمة.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

قلق لبناني من ممارسات سياسية داخلية تحاكي مشاريع التقسيم التي تلوح في المنطقة. وكأن هناك من يريد استدراج الفدرلة والكانتونات إلى لبنان، ويهيء لتلك المشاريع الظروف، بالحديث عن الذمية تارة وتعطيل الدولة دائما.

الرئيس نبيه بري الرافض لمنطق الذمية قولا وفعلا، أعلن استعداده لإسقاط أي مشروع تقسيمي في لبنان. فأين الذمية التي يدعي العماد ميشال عون وجودها بتجاوز المسيحيين؟، وعن أي ذمية يتحدث؟. هل الذمية هي في الالتزام بخيارات المسيحيين لرئاسة الجمهورية المحددة بأربعة مرشحين، من لقاء بكركي الرباعي إلى طاولة الحوار الوطني إلى ورقة النوايا، فمن الذي خرج عن تلك المقررات وتهرب من الإلتزامات؟، من يعطل المؤسسات؟، من يترجم الإزدواجية بين الشرعية واللاشرعية بحسب مصالحه الشخصية؟.

اللبنانيون اليوم لا يريدون توتيرا سياسيا في زمن الفوضى الاقليمية، ولا استعادة أحلام الفدرلة والتقسيم. يريدون أن يكونوا كلهم في ذمة الوطن والدولة ومؤسساتها. يريدون رئيسا لجمهوريتهم الآن. وأن يكون الرئيس مطابقا للمواصفات الوطنية، على قدر الجمهورية الجامعة للطوائف والمذاهب والمناطق، لا ان تكون الذمية عنوانا لشحن المحازبين وكسب المناصرين والهروب من الواقع والمسؤولية.

اللبنانيون لن يسمحوا ان يجرهم أحد إلى المجهول، كما الحال في ساحات المنطقة التي غرقت في مستنقعات الدم والتهجير والتدمير، والتفجير كما في تركيا الآن، بعد العراق وسوريا.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

بمواكبة أمنية وسياسية، بدأت عملية رفع النفايات من طرقات وأحياء لبنان. قد يحتاج الأمر لأسابيع أو أيام، حتى يلحظ المتغير في الشوارع والساحات، فالنفايات المخزنة لأشهر لن تنقل بساعات.

فتحت المطامر المقفلة لدواع بيئية وصحية، بكلمات السر السياسية، ووصلت الحكومة إلى انجاز العام، بل قد يكون انجازها الوحيد الذي استنفرت له كل طاقاتها السياسية، وحتى الأمنية، مع اصرارها على زج الجيش بتحمل الأعباء، ولو كان الأمر رفع النفايات.

رفع الملف، ولو لأشهر، من التداول. فتقدم ملف التجسس عبر شركات الانترنت المشبوهة، بروائح تفوق ملف النفايات. تورط سياسي وتدخل دبلوماسي أميركي، وغض طرف أو اهمال أمني. ومصادر "أوجيرو" تؤكد ل"المنار" وجود متورطين جدد أمام التحقيق، وتتبع لخيوط قد توصل إلى محطات جديدة للانترنت غير الشرعي.

في المنطقة، المتورطون بالدم السوري واقعون بين شر افعالهم، وعتب حلفائهم. تفجيرات تضرب وسط اسطنبول، وتصريحات أممية تضرب وسط الرياض، مع تحميل الأمم المتحدة قوات العدوان على اليمن، المسؤولية عن ارتكاب مذابح بحق المدنيين، ليس آخرها المجزرة في حجة.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

النفايات إلى مثواها الأخير، بعد ثمانية أشهر من انتشارها العشوائي القاتل في كل حي وغابة وناحية من لبنان. واذا تمكنت جهود بعض الخيرين من ضبط سلاح الجريمة ومصادرته، فمن يعتقل القتلة المعروفين أسماء وعناوين؟

إزاحة النفايات، ستشكف الوضع السياسي الرسمي أكثر. وقد أسست الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء، لمعارك كبرى ستقع بين المكونات الحكومية، وهي ترجمة طبيعية لما وصفه الرئيس سلام بـ "الملق" الحكومي الفلتان.

أول المستفيدين من رفع النفايات بان كي مون وفيديريكا موغيريني، اللذان سيزوران لبنان تباعا، وعلى "النضيف" الأسبوع المقبل.

تأتي الزيارتان فيما سوريا في الهاوية، والارهاب يضرب تركيا تكرارا وعينه على أوروبا، ولبنان يتفنن في تعميق شغوره الرئاسي وتفتيت المؤسسات.

في الانتظار، يشارك اللبنانيون بعد قليل في "ساعة الأرض" باطفاء الأنوار، اسهاما في تبريد الكوكب، علما بأن لبنان مساهم كريم في هذا الجهد الكوني اذ لا كهرباء عنده ولا من يضيء.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

بين تحطم طائرة flydubai في جنوب روسيا ومقتلِ ركابها من جهة، والتفجير الانتحاري الذي وقع في اسطنبول من جهة أخرى، والذي صودف تزامنا مع زيارة وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف لأنقرة، توزع الاهتمام الخارجي اليوم، ليتراجع الملف السوري إلى بداية الأسبوع المقبل، الذي يشهد زيارة لوزير الخارجية الأميركية لموسكو، أعلن عنها رسميا اليوم.

أما محليا، فظلت قضية النفايات في صدارة الاهتمام، حيث باشر مطمر الناعمة استقبال الشاحنات، ليتبعه في الأيام المقبلة مكبا الكوستابرافا وبرج حمود.

وفي السياسة، سجل اليوم- إلى زيارة قام بها رئيس الحكومة لعين التينة- موقف نقله زوار العماد ميشال عون، جاء فيه: "فليطمئن الرئيس نبيه بري، أن بوجودنا لا حاجة للسلاح لمواجهة التقسيم. أما تجاوز إرادة المسيحيين، فهو الذمية بالمطلق".

وفي غضون ذلك، جرت اليوم انتخابات الرابطة المارونية، التي اكتسبت أهمية خاصة بعد التقارب الحاصل بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية". فقد فازت اللائحة التوافقية التي ترأسها النقيب أنطوان قليموس بأكثر من تسعين في المئة من أصوات المقترعين، لتبدأ مرحلة جديدة تحت عنوان "يا أبيض يا أسود" في ما يختص بقضية الحقوق الوطنية للمسيحيين.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

في السابعة صباحا طويت ازمة النفايات، وطويت معها صفحة أقل ما يقال فيها إنها معيبة بحق اللبنانيين، سلطة ومجتمعا مدنيا وشعبا. واعتبارا من هذه الساعة، انطلقت صفارة العمل الجدي المطلوب من المواطن والبلديات والوزارات، بايجاد حل بيئي نهائي تكون أولى خطواته اجتماعا سيدعو اليه الوزير أكرم شهيب في الأيام المقبلة كل الجمعيات البيئية والمختصين وبرنامج الامم المتحدة للبيئة، ويهدف الى وضع لبنان على سكة الوصول إلى حل zero waste، أي صفر نفايات.

وفيما أزمة النفايات بلغت خواتيمها، تبقى أخرى من دون حل، أبرزها أزمة جهاز أمن الدولة، التي استحوذت على جزء من لقاء الرئيسين بري سلام.

وسط كل هذا، جاءت انتخابات الرابطة المارونية التي شرعت، بكثافة المشاركة فيها وبنتائجها، السؤال حول قدرة التحالفات الجديدة على تغيير المعادلات وتثبيتها، ولا سيما مع اقتراب الانتخابات البلدية.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

حصل ما كان يطمح إليه اللبنانيون منذ ثمانية أشهر. أزيلت النفايات من أمام منازلهم ومن شوارعهم في بيروت وجبل لبنان.

وإذا كان الحل لم يأت على قياس ما يريده كافة اللبنانيين، فإن المطلوب هو البناء على ما تحقق بانطلاق خطوة ازالة النفايات المكدسة إلى مطمر الناعمة، باعتماد خطة الفرز من المصدر والتي تحتاج إلى المزيد من الوقت.

ومع تأكيد المعنيين بأن المدة اللازمة لإزالة النفايات المكدسة في الشوارع، هي 50 يوما على الأقل. فإن مجلس الانماء والاعمار، وفي بيان له، أكد انه وتنفيذا لقرار مجلس الوزراء، بدأت عمليات رفع النفايات المتراكمة ونقلها إلى المطمر الصحي في الناعمة، كما بدأت منذ مساء الخميس الأعمال التحضيرية في موقعي التخزين الموقت للنفايات في برج حمود وقرب مصب نهر الغدير، حيث ستنشأ خلايا الطمر الصحي الجديدة.

وإلى جانب هذا المشهد الايجابي داخليا، فإن قضية الشغور الرئاسي والخلافات بين الوزراء حول ادارة شؤون البلاد، لا تزال تترك انعكاساتها السلبية على الأوضاع في البلاد، من دون ان يغيب عن البال تورط "حزب الله" في الحرب السورية وفي اليمن وتداعياتهما على علاقات لبنان العربية والخليجية خصوصا.

إقليميا، هجوم انتحاري في شارع تسوق للمشاة في قلب اسطنبول، أدى إلى سقوط 4 قتلى، إلى منفذه، وإصابة 36 بجروح.

أما في جنوب روسيا، فقد أدى تحطم طائرة تابعة لشركة "فلاي دبي"، إلى مقتل 62 شخصا كانوا على متنها، خلال رحلة انطلقت من دبي. وفيما استبعد العمل الارهابي وراء تحطم الطائرة، تركز لجنة التحقيق الروسية على فرضيتي الخطأ البشري أو العطل التقني.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

هو يوم عادت فيه آليات رفع النفايات إلى الشوراع، وأصبح للمستوعب الأخضر مكانته في زوايا المدينة، ورفعت التحية للزبال سيد البلاد الأول. الناعمة كانت ناعمة، وفتحت أبواب مطمرها من دون اعتراض على استقبال النفايات ضمن مهلة الستين يوما. أما برج حمود والكوستا برافا، فقد استعدا لخطوة الاستقبال.

تسعة أشهر من الأزمة انتهت إلى ما طمرنا عليه، لكن مع استفادة أرباب النفايات السياسية، وإشراك آليات "جهاد العرب" في مهمات ما بعد الأزمات.

تنتهي شبكة المصالح في ملف النفايات، ليصعد نجم شبكة الاتصالات التي دخلت دوائر قصر العدل، مع تحقيقات أجرتها النيابة العامة التمييزية. وعلمت "الجديد" أن قاضي التحقيق في جبل لبنان بيار فرنسيس سيتسلم هذا الملف. وقبل عودة هذه القضية مجددا إلى معترك لجنة الاتصالات والإعلام النيابية، وإدلاء العونيين بدلوهم، فإن الأسماء تتوسع لتشمل شخصيات يحيط بها الكتمان، وأحلاها مر.

لكن وزير الاتصالات بطرس حرب يتعامل مع الملف ببالغ الجدية، وليس على سرعة الـ"فور جي" اللبنانية. وهو طلب إلى رئيس الحكومة تمام سلام، إعطاء التوجيهات للأجهزة المعنية في الدولة، للتعاون من أجل وضع حد نهائي لموضوع شبكات الإنترنت غير الشرعية.

على شبكات المنطقة التي توزع الأزمات، فإن سرعة الاتصالات بدت لافتة، وتؤشر إلى تهدئة تواكب التفاوض في جنيف. فبعد تغليب المصالح الاقتصادية على السياسية بين تركيا وإيران، ردت طهران زيارة أنقرة، وحط ظريفها في أسطنبول، مؤسسا لشراكة جدية على الملف السوري، وعلى أكثر الملاعب تأثيرا، فإن إيران والسعودية كسرتا الجليد بتبادل أطراف الدبلوماسية بين وزير الخارجية أحمد جواد ظريف ورئيس الاستخبارات السعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل الذي رد على دعوة كبير التفاوض النووي الإيراني لإجراء محادثات مباشرة وثنائية مع الرياض، قائلا إن السعودية مستعدة لهذا الحوار إذا أخرجت طهران قواتها العسكرية من سوريا، مشددا على أن البلدين لديهما منافع مشتركة في المنطقة.

وإذا ما أضيفت هذه العوامل إلى إيجابية الحوار بين النظام ودي مستورا، وتاليا بين السوري والسوري، فإن المنطقة تكون قد بدأت التقاط أول الأنفاس، لاسيما أن حرب اليمن وضعت أوزارها بخسارة جميع الأطراف. فبعد عام على نار اليمن، وخمسة أعوام على ربيع سوريا القاتل، يتأكد لكل من دعم ومول وقاتل وسعر الحرب، أنه قد حان الآن موعد الحوار، والبديل اشتعال المدن المصنعة للحرب، كما يحدث في تركيا التي تودع ضحايا تفجير لتتلقى تفجيرا آخر. 

المصدر :