فلسطينيات >الفلسطينيون في الشتات
لازاريني: "مساعدة لاجئي فلسطين ليست سياسية"
لازاريني: "مساعدة لاجئي فلسطين ليست سياسية" ‎الأربعاء 7 نيسان 2021 10:34 ص
لازاريني: "مساعدة لاجئي فلسطين ليست سياسية"

فيليب لازاريني

بعد مرور سنة على تولي مهام منصبه في الأول من نيسان/ابريل 2020، وتحت عنوان "مساعدة لاجئي فلسطين ليست سياسية" كتب المفوض العام لـ"الأونروا" فيليب لازاريني:

"تهدف الهجمات على الأونروا إلى تسييس منظمة إنسانية ظلت محايدة في عملها مع اللاجئين الفلسطينيين" (لازاريني).

محمد طفل يبلغ من العمر سبع سنوات يعيش في غزة، والتي ستدخل في شهر يونيو عامها الخامس عشر من الحصار البري والجوي والبحري. مثل ما يقرب من 300000 طالب في غزة ممن يذهبون إلى المدارس التي تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا)، فقد دخل محمد في التعلم الشخصي والتعلم عن بعد وخارجه منذ اندلاع COVID- 19 جائحة قبل عام. إنه يكافح ضد انقطاع التيار الكهربائي كل يوم لتلقي المواد التعليمية عبر الإنترنت التي أعدها معلمو الأونروا الذين يكافحون أيضًا للحصول على الكهرباء والإنترنت. يظل حق محمد في التعليم غير قابل للتصرف حتى أثناء الجائحة والأزمة الإنسانية.

إنه مجرد واحد من 5.7 مليون لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الأونروا اليوم، وقد واجه العديد منهم معاناة لا يمكن تصورها منذ أن تم تشريد أسلافهم من وطنهم قبل أكثر من 70 عامًا. الذكرى السنوية الأولى للإغلاق العالمي تمثل 12 شهرًا من المعاناة الأكبر للاجئين الفلسطينيين في جميع أنحاء المنطقة.

 بصفتي مفوضًا عامًا للأونروا، فإن مسؤوليتي هي ضمان حصول لاجئي فلسطين في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وغزة والأردن ولبنان وسوريا، على الخدمات الأساسية التي يستحقونها.  ومع ذلك، تعرضت الأونروا في العام الماضي لهجمات غير مسبوقة من الشراسة والتحيز.

التهمة الأكثر تكرارًا هي أن الأونروا تلعب دورًا سياسيًا.  هذا لا يمكن أن يكون وهو أبعد عن الحقيقة. تم تفويض الأونروا بتقديم المساعدة الإنسانية المباشرة والحيوية للاجئين الفلسطينيين إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لمحنتهم. هذه هي أولوية الوكالة وتركيزها بأن لا تنخرط في السياسة. تلتزم الأونروا، مثل جميع وكالات الأمم المتحدة الأخرى والمنظمات غير الحكومية الدولية، بالمبادئ الإنسانية الأربعة (الإنسانية، وعدم التحيز، والحياد، والاستقلالية) المنصوص عليها في قراريْن للجمعية العامة للأمم المتحدة.

 هذا يعني أن جميع عمليات الأونروا مدفوعة حصريًا بتخفيف المعاناة (الإنسانية)، مع ضمان أن تكون استجابتنا مستقلة عن الأهداف العسكرية والسياسية (الاستقلال)، دون تمييز (حيادية)، وعدم الانحياز لأي طرف في النزاع (الحياد). كونك سياسيًا يتناقض مع كونك إنسانيًا.

 الالتزام الصارم بالمبادئ الإنسانية هو الدافع وراء جميع مواقفنا وقراراتنا. يتم تدريب كل موظف في الأونروا على التمسك بمبادئ الحياد وعدم التمييز ويخضع للمساءلة والتأديب إذا تبين أنه يخالفها. في جميع مدارس الأونروا البالغ عددها 711 مدرسة في المنطقة، ينظم طلابنا في برلمانات مدرسية ويتعرفون على أهمية حقوق الإنسان والمساواة والتسامح. يتم تدريب معلمي مدارس الأونروا باستمرار على كيفية التعامل بشكل نقدي مع أي محتوى تعليمي لا يتماشى مع قيم الأمم المتحدة. إنها شهادة على موظفينا البالغ عددهم 28000 وحوالي 532000 طالب أنهم يؤكدون بأغلبية ساحقة على هذه القيم حتى في ظل الطوارئ والأزمات، ويظلون محايدين حتى أثناء النزاعات.

الهجمات الأخيرة على الأونروا - بزعم أننا نعلم "الجهاد" و "الإرهاب" - هي محاولات منحازة لجر وكالة إنسانية ذات مبادئ إلى مجال مسيس للغاية حيث لا تنتمي إليه.  علاوة على ذلك، فهم يصورون طلاب الأونروا بشكل غير صحيح على أنهم ميالون أو داعمون للجهاد والإرهاب.  يجب ألا يكون هناك تسامح مع التنميط. يضمن التمسك بشدة بالحياد وعدم التمييز أنه يمكننا العمل مع جميع الأطراف لنكون قادرين على مساعدة اللاجئين الفلسطينيين وحمايتهم، سواء عن طريق استيراد الأدوية لعياداتنا الصحية البالغ عددها 144 عيادة والتي يصل إليها 3.1 مليون لاجئ كل عام، والحصول على تأشيرات لمعلمينا لحضور المؤتمرات في الخارج، أو ضمان حرمة مبانينا في زمن الحرب.

بصفتنا أكبر وكالة تابعة للأمم المتحدة أو وكالة إنسانية تعمل في واحد من أكثر النزاعات تعقيدًا وأطولها أمدًا في الشرق الأوسط، فإننا نعلم أكثر من أي شخص آخر أهمية البقاء على الحياد. إن الهجمات المستمرة والمزاعم التي لا أساس لها ضد الأونروا ليست سوى أداة سياسية لنزع الشرعية عن الوكالة واللاجئين الفلسطينيين الذين تحميهم. تسعى هذه الهجمات إلى تشتيت الانتباه بعيدًا عن المصاعب التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون بسبب استمرار تجريدهم من ممتلكاتهم وتشريدهم. في مواجهة هذه الهجمات السياسية، فإن أصوات الفئات الأكثر ضعفًا مثل محمد وزملائه في الفصل، الذين يكافحون من أجل التعلم في أقسى الظروف، هي التي يتم كتمها. إن هز أسس الوكالة التي تقدم المساعدة لملايين الأفراد في جميع أنحاء الشرق الأوسط يشكل ضربة أخرى للمنطقة شديدة التقلب.

 فقط تخيلوا شرق أوسط بدون أونروا وصراع لم يتم حله.  في ظل عدم وجود حل سياسي، غياب الأونروا يعني عدم وجود تعليم لنصف مليون طفل أو عدم وجود عيادات صحية لـ 3.1 مليون لاجئ فلسطيني سنويًا، وفي الغالب، لا يوجد شعور بالأمان والاستقرار لملايين لاجئي فلسطين الذين يشعرون بشكل متزايد بالتمييز والمحرومين والمهمشين. بصفتنا عاملين في المجال الإنساني، فإن إيجاد حل لهذا الصراع لا يقع ضمن اختصاصنا، لكن ضمان احترام حقوق الإنسان للاجئين الفلسطينيين احتراماً كاملاً وعدم إسكات أصواتهم، حتى يجد المجتمع الدولي حلاً.

المصدر : الجزيرة نت