عام >عام
صحة جعجع: الحقيقة الكاملة
صحة جعجع: الحقيقة الكاملة ‎الثلاثاء 25 شباط 2020 08:46 ص
صحة جعجع: الحقيقة الكاملة


لم يأتِ الخبر هذه المرّة من مسؤولٍ في التيّار الوطني الحر، أو من مناصرٍ له. بل نُشر في فرنسا، حيث يفترض أن تكون المصداقيّة أكبر. فما صحّة ما نُشر عن مرض رئيس حزب القوات اللبنانيّة سمير جعجع؟
بدأت الشائعات تلاحق جعجع منذ سنوات، خصوصاً حين كان يغيب في رحلاتٍ خارجيّة مجهولة الوجهة. وكنّا نسمع، من حينٍ الى آخر، روايات عن مشاهدة جعجع في مستشفياتٍ لبنانيّة حيث كان يخضع، وفق أصحاب الروايات، لفحوصاتٍ طبيّة.
تعزّزت هذه الشائعات لاحقاً حين غيّر جعجع "اللوك"، وأرخى لحيته مطلع العام الماضي. خرج حينها من قال إنّه يخفي ملامح المرض. ثمّ ظهر جعجع بعد أشهر في كندا، في زيارة للجالية اللبنانيّة، حيث رقصالدبكة في السهرات بقدر ما ألقى الخطب على المنابر.
ولكن، على الرغم من ذلك، لم تغب الشائعات تماماً، بل كانت تعود لتظهر دوريّاً، بالتوازي مع بعض المستجدّات السياسيّة، وآخرها ما انتشر منذ فترة عن سفر جعجع سرّاً الى الخارج لتلقّي العلاج.
أمّا في الأمس، فنشر كاتبٌ فرنسي، في موقع الكتروني يرأس تحريره، مقالاً ذكر فيه أنّ جعجع أمضى، في الأسبوع الماضي، ثلاثة أيّام في مستشفى فرنسي حيث خضع لعلاج من مرض السرطان الذي يعاني منه منذ سنوات، على ذمّة الكاتب.
إلا أنّ ما يصيب ما كُتب بالتشكيك الكبير هو أنّ الكاتب، ريشار لابيفيار، صاحب مؤلّف يهاجم جعجع ويحمّله المسؤوليّة الكاملة عن مجزرة إهدن، ما يعني أنّه ينطلق من موقع عداءٍ قديم مع رئيس "القوات". ثمّ أنّه لا يكتفي، في المقال، بسرد معلومات بل يهاجم جعجع ويطلق توصيفات له، مثل "القاتل المتسلسل". أمّا الأبرز فهو أنّ نشاط جعجع لم يتوقّف في الأسبوع الماضي، وهو عقد سلسلة لقاءات معلنة وكانت له مواقف برزت في الإعلام، ومنها اللقاء الذي عقده مع مجموعة من الإعلاميّين.
يبقى أنّ موقع mtv كان سأل جعجع، في حوارٍ أجراه معه رئيس التحرير داني حداد قبل أسبوعين، عن الشائعات التي تنتشر عن صحته، فنفاها بشكلٍ تام مذكّراً بنشاطه المفرط في الكثير من المناسبات التي يشارك فيها.

المصدر : MTV