فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
رسالة من رئيس برنامج التربية والتعليم حول بداية العام الدراسي 2020-2021
رسالة من رئيس برنامج التربية والتعليم حول بداية العام الدراسي 2020-2021 ‎الأحد 18 تشرين الأول 2020 10:30 ص
رسالة من رئيس برنامج التربية والتعليم حول بداية العام الدراسي 2020-2021

جنوبيات

كما تعلمون جيدًا، شكلت جائحة كورونا تحديًا كبيرًا أمام التعليم في العام الدراسي الماضي 2019-2020 وما تزال تؤثر علينا جميعًا في حياتنا اليومية.  على الرغم من كل الصعوبات، تمكن برنامج التعليم في الأونروا من ضمان استمرار التعلم من خلال اعتماد نهج التعلم عن بعد. وبعد انتهاء العام الدراسي، التحق الطلاب ببرنامج التعلم التعويضي الصيفي لمدة خمسة أسابيع من أجل التأكد من اكتسابهم الكفايات الأساسية المطلوبة.  في وقت لاحق، نظَم برنامج التعليم أربعة أسابيع أخرى للمراجعة من اجل اختتام العام الدراسي 2019-2020 الذي انتهى في العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر 2020.
في هذا الصدد، اسمحوا لي أولاً أن أعرب عن عمق تقديري وشكري لكل الأهالي وأولياء الأمور والمعلمين الذين شجعوا ودعموا الطلاب خلال برنامج التعلم عن بعد.  كان دعمكم للجهود الإضافية التي بذلها مدرسونا وطلابنا عاملاً حاسماً في نجاح البرنامج واستمراره.
في ما يتعلق بالاستعدادات للعام الدراسي المقبل 2020 - 2021 ، كانت خطتنا تقضي بان نبدأ باعتماد طريقة التعلم المدمج والتي تطلبت استعدادات إضافية وتوفير تدابير السلامة والاحتياطات اللازمة في المدارس للمحافظة على صحة طلابنا والهيئة التعليمية والإداريين على حد سواء.  في الوقت الذي وضعت فيه هذه الإجراءات قيد التنفيذ، أثّرت عمليات الإغلاق الجزئي الأخيرة التي تم فرضها في مناطق مختلفة من البلاد على تنقُل الموظفين والأهل، وبالتالي واجهنا بعض التحديات بشكل رئيسي في ما يتعلق باعادة جمع الكتب المدرسية وغيرها من الاستعدادات اللوجستية على مستوى المدرسة التي أجبرتنا على تأخير افتتاح المدارس. ونحن ندعو جميع الأهالي الذين لم يتمكنوا بعد من تسليم الكتب المدرسية التي كانت بحوزة أطفالهم القيام بذلك الأسبوع المقبل لاعادة توزيعها على الطلاب الآخرين لأن توفر الكتب المدرسية مع الطلاب هو أمر ضروري وأساسي للتعلم بغض النظر عن طريقة التعلم وخاصة ان كانت تعلما عن بعد.
إن خطتنا الآن هي أن نبدأ يوم 2  تشرين الثاني/ نوفمبر باستقبال الطلاب في مدارسنا بشكل تدريجي. ستسعى الأونروا لاتاحة مواد التعلم عن بعد في أسرع وقت ممكن. ان تنفيذ هذه الخطة يعتمد طبعاً على الوضع العام في البلد وعلى توفير كل مستلزمات البدء بالعام الدراسي الجديد بما يضمن صحة و سلامة أبناءنا الطلبة و جميع العاملين في المدارس. 
نحن نأمل أن يتم رفع الإغلاق لكي تستكمل كل الاستعدادات حتى نتمكن من فتح مدارس الأونروا.

المصدر :