فلسطينيات >داخل فلسطين
عزام الأحمد: خالد الحسن من أبرز رجالات الرعيل المؤسس لحركة فتح
عزام الأحمد: خالد الحسن من أبرز رجالات الرعيل المؤسس لحركة فتح ‎الخميس 7 تشرين الأول 2021 18:40 م
عزام الأحمد: خالد الحسن من أبرز رجالات الرعيل المؤسس لحركة فتح

جنوبيات
قال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد، إن "القائد المرحوم المناضل خالد الحسن (أبو السعيد)، يعد أحد أبرز رجالات الرعيل المؤسس لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، ومثلّها في المجلس الوطني الفلسطيني وفي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حيث تبوأ منصب رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وعمل مفوّضًا للتعبئة والتنظيم لعدة سنوات، وتسلم رئاسة لجنة العلاقات الخارجية في المجلس الوطني الفلسطيني خاصة منذ العام 1968". وأضاف الأحمد في بيان له في الذكرى الـ27 لوفاة القائد المناضل خالد الحسن، أنه "كان للراحل الحسن مكانة كبيرة لدى الرئيس الشهيد ياسر عرفات، والذي اعتبره قيمة وطنية وفكرية عظيمة"، مشيرًا إلى أنه "يعتبر من أكثر القيادات الفلسطينية التي عاصرها كفاءةً على صعيد إقامة العلاقات مع الدول العربية والإسلامية، فكانت له علاقات وطيدة سياسية ومعرفية بكافة الرؤساء العرب والدول الإسلامية وكذلك بالأحزاب والحركات التحررية والوطنية، وحظي بمكانة عربية، حيث كان يحمل الجنسيتين الكويتية والمغربية". وأكد أن "علاقاته الرائعة والوطيدة بالمحيط العربي أعطت حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية زخمًا كبيرًا وتأييدًا عربيًا واسعًا". وولد الحسن في مدينة حيفا عام 1928، لأسرة وطنية مسلمة احتضنت اجتماعات الشيخ عز الدين القسّام ورفاقه، وحصل على شهادة (المترك) من مدارس حيفا، ودرس الاقتصاد في لندن عام 1947. إلا أنه هجّر مع عائلته إثر النكبة عام 1948 إلى لبنان ومن ثم إلى سوريا، حيث استقر بهم المطاف في مخيم اليرموك، ثم تفرّقوا في الشتات. وكانت مسيرته حافلة بالنضال في جميع المواقع التي عمل فيها من فلسطين إلى الكويت فالمغرب وبعض البلدان العربية الأخرى، والتقى في الكويت بكل من ياسر عرفات وخليل الوزير وغيرهم ممن أصبحوا فيما بعد قادة حركة فتح، والتحق بالحركة وأصبح عضوًا فيها مع عدد من مجموعته. وشارك الراحل خالد الحسن في أعمال المؤتمر الفلسطيني الأول الذي عقد في مدينة القدس عام 1964 عن تنظيم حركة "فتح" مع كل من القادة: ياسر عرفات، وزهير العلمي، ومحمود عباس، ورفيق النتشة، وخيري أبو الجبين، وكمال عدوان، وهاني القدومي، وقد ضم المؤتمر الفلسطيني الأول ما لا يقل عن 15 شخصًا من حركة فتح. وكتب الراحل المئات من المقالات التي نشرت في الصحف العربية والأجنبية، كما قام بإلقاء عشرات المحاضرات في دول مختلفة من العالم، وقام بتأليف عشرات الكتب، وتوفي "أبو السعيد" في المملكة المغربية في السابع من تشرين أول عام 1994 إثر مرض عضال.

المصدر : وكالة وفا