فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية: يختتم حفل تخريج دورة تأهيل حزبي و فكري في مخيم عين الحلوة
قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية: يختتم حفل تخريج دورة تأهيل حزبي و فكري في مخيم عين الحلوة ‎الأربعاء 15 كانون الأول 2021 15:10 م
قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية: يختتم حفل تخريج دورة تأهيل حزبي و فكري في مخيم عين الحلوة

جنوبيات

اختتم قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين دورة تأهيل حزبي وفكري امتدت لاربعة شهور متتالية، تناولت قضايا سياسية، فكرية وبرنامجية (وطنية-اجتماعية نقابية) وفي تطوير المهارات القيادية لعدد من كوادر ومناضلي القطاع في المخيم.

وقد شارك في حفل تخريج الدورة الذي أقيم في قاعة المركز الثقافي عضو المكتب السياسي للجبهة فتحي كليب، إلى جانب أعضاء قيادة الجبهة في لبنان: فؤاد عثمان، أبوالمعتصم ونضال عثمان، إضافة لصف واسع من كوادر القطاع الذين شاركوا في الدورة.

افتتح الحفل بكلمة ترحيب من سمير الشريف، ثم الوقوف دقيقة صمت تحية لتضحيات الشهداء وعذابات الأسرى والجرحى ومعاناة شعبنا في منافي اللجوء والحرمان.

كلمة الجبهة الديمقراطية ألقاها فتحي كليب توجه فيها بالتحية العطرة للشهداء والاسرى والمقاومة ضد الاحتلال والاستيطان. كما تقدم بالتهنئة للمتخرجين مؤكدا على أهمية البناء الحزبي وتوليد الوعي السياسي والبرنامجي الذي يمكن من نقل هذه الخبرات إلى الميدان وتطوير الدور في ممارسة النضال وامتلاك الخط السياسي للجبهة.

كما أكد كليب على وحدة الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس والتي تستلزم وحدة داخلية فلسطينية عبر العودة إلى حوار وطني شامل لإعادة بناء مؤسسات م.ت.ف بما فيها المجلس الوطني واللجنة التنفيذية بمشاركة الجميع ويمهد الطريق لاستعادة الوحدة الوطنية على قاعدة قرارات الإجماع الوطني.

وفي مواكبة معاناة شعبنا في لبنان شدد كليب على ضرورة بذل مزيد من الضغط على الأنروا كي تستجيب لخطة طوارئ اقتصادية واجتماعية شاملة ومستدامة، محذرا من انفجار شعبي واجتماعي وشيك ستطال تداعياته الجميع.

كلمة قطاع العمال ألقاها عضو قيادته في لبنان أبوالمعتصم تمنى فيها على الحضور مزيد من الممارسة البرنامجية وتنمية القدرات بالاعتماد على الذات أولا، والتسلح بالوعي والفكر وتطوير دور القيادي الجماعي للهيئات، الأمر الذي يملكها القدرة على إنغراس أكبر بين الجماهير وتحسس معاناتها لبلورة خطط العمل وبرنامج التحرك لتحقيق مطالبها.

وأكد أبوالمعتصم أن العملية البنائية تتطلب بذل مزيد من الجهد والتثقيف الذاتي، الأمر الذي يحصن الهوية الفكرية و ممارسة البرنامج الوطني والاجتماعي والنقابي، لمواصلة النضال نحو انجاز حقوق شعبنا الوطنية في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة بعاصمتها القدس.

كلمة المتخرجين ألقاها غسان خشان توجه فيها بالشكر والتقدير للمشرفين والمحاضرين و مكتب التثقيف الحزبي المركزي والقطاعي، على الجهود المبذولة في توفير المعرفة والوعي السياسي، ليس لأعضاء الحزب فحسب إنما على المستوى الوطني العام من خلال توفير المكتبة الالكترونية للجبهة التي تتناول مختلف اصدارات الجبهة الفكرية والوطنية.

وفي الختام تم تسليم المتخرجون شهادات مشاركة تكريمية.

 

 

 

 

 

 

المصدر : جنوبيات