فلسطينيات >الفلسطينيون في لبنان
الرجوب ينهي زيارة بيروت ودمشق تزامناً مع ذكرى 34 عاماً على إبعاده: نتائج جولة سوريا ولبنان تناقش في اجتماعات مركزية "فتح" غداً
الرجوب ينهي زيارة بيروت ودمشق تزامناً مع ذكرى 34 عاماً على إبعاده: نتائج جولة سوريا ولبنان تناقش في اجتماعات مركزية "فتح" غداً ‎الاثنين 17 كانون الثاني 2022 08:55 ص هيثم زعيتر
الرجوب ينهي زيارة بيروت ودمشق تزامناً مع ذكرى 34 عاماً على إبعاده: نتائج جولة سوريا ولبنان تناقش في اجتماعات مركزية "فتح" غداً

جنوبيات

تزامن انتهاء زيارة أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" الفريق جبريل الرجوب على رأس وفد مركزي من الحركة إلى لبنان وسوريا، ومُغادرته "مطار رفيق الحريري الدولي"، مع ذكرى مرور 34 عاماً على يوم وطأت قدماه لبنان في أوّل دفعة إبعاد، أقدم عليها الاحتلال الإسرائيلي لأربعة أسرى فلسطينيين من سجونه (13 كانون الثاني/يناير 1988)، بعد أسابيع من اندلاع "الانتفاضة الأولى" - "انتفاضة الحجارة".

يومها كانت معركة نضالية من أجل العودة إلى فلسطين، وهو ما تحقّق بعد تموز/يوليو 1994، مع عودة الرئيس ياسر عرفات إلى الأراضي الفلسطينية.

اليوم، يحمل الرجوب نتائج لقاءاته مع المسؤولين السوريين واللبنانيين، وفي الطليعة تأكيد رفض التوطين، والتمسّك بحق عودة اللاجئين إلى فلسطين تنفيذاً للقرار الدولي 194، الذي طال انتظار تنفيذه 74 عاماً.

توزّعت لقاءات الرجوب في لبنان بين رسمية لبنانية وفلسطينية - فلسطينية وداخلية لحركة "فتح"، وسبقتها في سوريا لقاءات رسمية مع المسؤولين السوريين وأخرى فلسطينية - فلسطينية ومع حركة "فتح".

ضمَّ الوفد أعضاء اللجنة المركزية: روحي فتوح، أحمد حلس والدكتور سمير الرفاعي (سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية العربية السورية)، عضوي المجلس الثوري للحركة سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور وأمين سر حركة "فتح" وفصائل "مُنظمة التحرير الفلسطينية" في لبنان فتحي أبو العردات.

ظهرت واضحة النتائج الإيجابية لزيارة وفد "فتح"، الذي التقى مسؤولين رسميين لبنانيين، طلب اللقاء بهم، وهو ما لم يتحقّق في زيارة رئيس حركة "حماس" في الخارج خالد مشعل إلى لبنان، الذي طلب مواعيد لم يتم الرد بتحديدها أو أُلغيت، فلم يستقبله من ضمن المسؤولين الرسميين إلا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في دارته، وليس في السراي الحكومي، كما جرى مع وفد "فتح"، ما يُؤكد أنّ لبنان الرسمي يحرص على التعامل مع حركة "فتح" كمُكوّن رئيسي في "مُنظّمة التحرير الفلسطينية" المُمثّل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

في لبنان شملت اللقاءات: رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس النوّاب نبيه بري، الرئيس ميقاتي، وزير الخارجية اللبناني عبدالله بوحبيب، قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، سفير جمهورية مصر العربية في لبنان ياسر علوي ومُنسّق "الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة" معن بشور وأعضاء الحملة.

على الصعيد الفلسطيني التقى وفد "مركزية فتح" في لبنان: "الجبهة الديمُقراطية لتحرير فلسطين" برئاسة نائب الأمين العام فهد سليمان (مرّتين)، "حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين برئاسة الأمين العام زياد النخالة.

وكان قد التقى في سوريا: "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين": برئاسة نائب الأمين العام "أبو أحمد" فؤاد، "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" - "القيادة العامة": برئاسة الأمين العام الجديد الدكتور طلال ناجي و"حزب البعث العربي الاشتراكي" - القيادة الفلسطينية: مع أمينها القطري الدكتور محمد قيس.

وجرت خلال اللقاءات مُتابعة الحوار بشأن المُصالحة الفلسطينية وانعقاد المجلس المركزي الفلسطيني، وإعادة تعزيز دور "مُنظّمة التحرير الفلسطينية".

كذلك عقد وفد "مركزية فتح" لقاءان واحد مع كوادر حركة "فتح" في لبنان وسبقه آخر في سوريا، بشأن التحضيرات لعقد مُؤتمر الحركة الثامن، المُقرر يوم الاثنين في 21 آذار/مارس 2022.

وشارك في مهرجان خطابي أقامته حركة "فتح" - إقليم سوريا، لمُناسبة الذكرى الـ57 لانطلاقة الثورة الفلسطينية في قاعة "النادي العربي" في مُخيم اليرموك.

وكان الوفد خلال زيارته سوريا، قد التقى وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد، وسلّمه رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد.

ووجّه المقداد دعوة باسم الرئيس الأسد، إلى الرئيس عباس لزيارة سوريا.

الرجوب
وفي ختام جولته أعلن الرجوب بفي تصريح لـ"اللـواء"، عن أنّ "نتائج الجولة في سوريا ولبنان، ستكون محوراً رئيسياً في اجتماعات اللجنة المركزية لحركة "فتح"، التي ستُعقد برئاسة الرئيس محمود عباس، يوم الثلاثاء في 18 الجاري، لمُناقشة ما يتعلّق بعقد اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني، وإعادة تفعيل "مُنظّمة التحرير الفلسطينية، وعقد المُؤتمر العام الثامن لحركة "فتح" خلال شهر آذار/مارس المُقبل، والعلاقات الفلسطينية مع لبنان وسوريا".

وبشأن الحوار الفلسطيني وعقد المجلس المركزي الفلسطيني، شدّد على أنّ "الحوار من أجل إنجاز الوحدة، خيار استراتيجي بالنسبة لحركة "فتح"، وهو ما نقوم به مع الفصائل والقوى الفلسطينية كافة، لأنّ أي تباينات بوجهات النظر لا تنتهي إلا بالحوار المُباشر، وندعو الفصائل الفلسطينية إلى حضور اجتماعات المجلس المركزي، لأنّ عقده مدخل لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، كأرقى أشكال المُقاومة والمُواجهة للاحتلال، وللتوافق على مُخرجات سياسية تنظيمية تُوفر للحالة الفلسطينية وحدة نُواجه من خلالها العالم، يقبلها ويتبنّاها كمدخل لإقرارها، وهو إيجاد عناصر ضاغطة كحق مُكتسب لنا على الاحتلال لإقامة دولتنا، ولتعرض الفصائل موقفها خلال انعقاد المجلس المركزي".

ولجهة الحوار مع حركة "حماس"، أشار الرجوب إلى أنّ "حركة "حماس" هي جزء أصيل من النسيج السياسي والنضالي الفلسطيني، لكن لا يُوجد لديهم موقف واحد للمضي نحو الشراكة الوطنية، ونتمنّى عليهم تقديم رؤية تُؤهّلنا وإياهم لقيادة الشعب الفلسطيني، وندعوهم إلى عقد حكومة وحدة وطنية، ذات سقف سياسي له علاقة بالشرعية الدولية، ويجب ألا تنقطع الاتصالات مع "حماس"، والتقيتُ بنائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري في منزله باسطنبول (تركيا)، قبل أسبوعين، بحضور أعضاء من المكتب السياسي، وكلامه كان إيجابياً، وتوافقنا على اللقاء قريباً لمزيد من التباحث".

وعن نتائج زيارته إلى لبنان، ولقاء المسؤولين فيه، أكد "التزام سيادة الدولة اللبنانية، ونحن كنّا وما زلنا خارج التجاذبات، ونسعى لأنْ نكون عامل استقرار في البلد، شاكرين الشعب اللبناني على حسن ضيافته لأبناء شَعبِنا، ونأمل أنْ يتغلّب لبنان على الأزمة التي يمر بها، وأنْ يعود الاستقرار والوحدة إلى هذا البلد العزيز على قلوبنا"، مُلمحاً إلى أنْ "الفلسطينيين في أماكن تواجدهم، داخل أرض الوطن وفي الشتات، يُعانون من تردّدات الربيع الإسرائيلي - الأميركي، ومنها ما استهدف سوريا وتضرّر منه لبنان، ولدينا سفارة وأطر تنظيمية ووطنية تعمل على تخفيف المُعاناة التي يعيشها أهلنا المُقيمون في لبنان أو الذين دفعت بهم أحداث الساحة السورية باتجاه لبنان".
وحول زيارة سوريا، أشار الرجوب إلى أنّ "رسالة الرئيس عباس للرئيس الأسد، تضمّنت عرضاً سياسياً لمُجمل التطوّرات المُحيطة بالقضية الفلسطينية، ولجهد حركة "فتح" في لملمة الحالة الفلسطينية، وقد تلقينا دعوة من الرئيس الأسد للرئيس "أبو مازن" لزيارة سوريا، وسيُلبيها قريباً"، مُشدّداً على "ضرورة عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، وهذا موقفنا مُنذ البداية".

المصدر : جنوبيات