عام >عام
عناوين الصحف ليوم السبت 25-06-2022
عناوين الصحف ليوم السبت 25-06-2022 ‎السبت 25 حزيران 2022 08:57 ص
عناوين الصحف ليوم السبت 25-06-2022

جنوبيات

النهار
-بعد الكهرباء والرغيف نقص في املياه
-استعجال دولي للحكومة وميقاتي يهيء لتعديل؟
-قرار "تاريخي" للمحكمة الأميركية بإلغاء حق الإجهاض وبايدن يعتبره "يوما حزينا" والجمهوريون يحتفون بـ"انتصار"
-مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي يحض طهران على التوصل الى اتفاق احياء النووي

نداء الوطن
ّ - دريان "يغطي" ميقاتي سنياً لا أحد يستطيع نهش حقوقنا
-دوكان إلى بيروت: أين الإصلاحات ؟
-"جبهة المصارف" تتصدع
و"الموارد" أول المنشقين!
-أمير قطر في القاهرة... وبوريل في طهران
-هل يُبصر "ناتو الشرق الأوسط " النور قريبًا؟
-القوات الأوكرانية تنسحب تكتيكياً
من سيفيرودونيتسك

الأخبار

-عرب خلدة: ارسلانيون، حريريون لبنانيون... ولكن!
-أزمة الحكومة: تعديل للأسماء أو للحقائب؟
-إيران - إسرائيل: حرب غير صامتة | تل أبيب لرعاياها: «لا تتكلّموا العبريّة بصوتٍ مُرتفع»!
-خطر التعطيل يلاحق البرلمان: انتخابات جديدة لتسكيت الأزمة

اللواء

-«التأليف المرغوب»: دعوة دولية للإسراع ومعايير باسيل بالمرصاد!
-مصرف لبنان يتجه لإضراب مفتوح و«الموارد» ينسحب من جمعية المصارف.. وغموض حول الرواتب
-قبل فوات الاوان تعالوا نبكي على لبنان
-عار الشمع الأحمر على جبين السلطة!

الجمهورية
-تشكيلة ميقاتي في »القريب العاجل«
-دريان : لا أحد يستطيع تهميش السنة
-ماذا لو سّمي نواف سالم رئيساً مكلفا؟
-ًبعد التكليف.. »المعارضة« لن تخوض التأليف
خطة التعافي الى الواجهة: ما مصير المودعين؟ 


الشرق
-بلا تشكيل حكومة.. بلا انتخاب رئيس للجمهورية… الحزب هو الحاكم
-لا ماء .. لا خبز .. لا كهرباء .. وعيشوا يا لبنانيين


الديار

-الاستحقاق الرئاسي يفرض نفسه اولوية على كل الملفات
الكباش الاقليمي ــ الدولي : لبنان لا يموت ولا يتقدم
-النائب عبدالله: لن نؤيد معادلة اقالة سلامة وقائد الجيش لاصلاح البلد
-انتقام عون وباسيل من سلامه
-لافروف يتهم أوروبا والناتو بالتحضير لشنّ حرب عليها

البناء
-أوروبا تستعدّ لشتاء صعب دون تدفئة… وإقفال صناعيّ… وبلينكن يشجّع التسوية في أوكرانيا/
-بوريل إلى طهران بمقترحات منسّقة لإنقاذ الاتفاق النوويّ… قبل زيارة بايدن إلى المنطقة /
- ميقاتي لحكومة من 18 تضم 12 وزيراً سابقاً… والحكومة قبل منتصف تموز!/

المصدر : وكالات