لبنانيات >أخبار لبنانية
هل يصبح اشتراك الانترنت لطبقة مُعينة دون أخرى؟
هل يصبح اشتراك الانترنت لطبقة مُعينة دون أخرى؟ ‎الأحد 3 تموز 2022 10:21 ص زياد العسل
هل يصبح اشتراك الانترنت لطبقة مُعينة دون أخرى؟


تتدحرج كرة المشهد اللبناني بقوة نحو الانهيار الكبير، مع القلق الجدي على قطاعات مركزية تشكل عصب الحياة المعاصرة، ومن هذه القطاعات قطاع الانترنت، مع تأكيد قسم كبير من الناس إنهم قد يتخلون عن الخبز، دون التخلي عن الانترنت بوصفه شريان حياة العصر، وهذا ما سيحدثنا عنه طارق قماش وهو أحد موزعي الانترنت في راشيا الوادي. فهل ينخفض عدد المشتركين مع ارتفاع المقابل الشهري؟

سمير وهو رب أسرة لولدين، يروي في حديث خاص لـ"جنوبيات" أن عمل أولاده على شبكات الانترنت ودراستهم، جعلته يسعى بقوة لتأمين اشتراك الانترنت كأمر مركزي، لا يقل عن الغذاء المحروقات، مع تأكيده أن راتبه ما زال على سعر صرف الـ1500 ليرة لبنانية، مع قلقه وتخوفه من أن لا يستطيع تأمين البدل إذا استمر بالارتفاع.

يؤكد طارق قماش وهو صاحب مؤسسة وموزع انترنت أن الناس ما زالت بنفس الإقبال على الاشتراك في الانترنت، وهو الذي يعطي ما يقارب 300 إلى 400 جيغا بمقابل 300 ألف ليرة، وإذا أراد الإنسان تعبئة هاتفه بـ20 جيغا شهرياً، فهو بحاجة إلى 490 ألف، لذلك بات الاشتراك الشهري أوفر وأفضل بشتى المقاييس وفق ما يقول قماش لـ"جنوبيات".

يُؤكد قماش أن ثمة أسعار ومُقابل أكثر من الذي نأخذه، وقد اكتفينا بقيمة معنية للربح، نظراً للظروف الصعبة، وتماشياً مع فكرة أن الشبكة العنكبوتية باتت أمراً مهما جداً ومفصلياً في حياة الناس، وباستثناء ذلك لا يمكن أن تستمر الحياة، لذلك فنحن سنحاول ما استطعنا سبيلا أن نقف إلى جانب الناس في هذه المرحلة المفصلية.

 

المصدر : جنوبيات