عام >عام
مقدمات نشرات الأخبار مساء السبت 26-6-2021
مقدمات نشرات الأخبار مساء السبت 26-6-2021 ‎السبت 26 حزيران 2021 22:29 م
مقدمات نشرات الأخبار مساء السبت 26-6-2021

جنوبيات

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

وماذا بعد ...أين الضمير، أين الإحساس وأين الشرف... أين عملة وطن الأرز، والدولار يحلق على علو سبعة عشر ألفا وخمسمئة قدم؟؟؟...

من الخامسة فجرا الى السادسة مساء اليوم، معظم المواطنين اللبنانيين العاديين، وهم يشكلون الثمانين في المئة من الملأ، اتجهوا ليملأوا ما يتيسر لهم وما يستطيعون من بنزين في رزرفوارات سياراتهم، وهم اصطفوا بمركباتهم.. طوابير طوابير...

والبعض من "المتطوبرين" ربما يتذكرون آسفين وبعضهم غير آسفين، أنهم هم أتوا "بطابور" هذه القوى السياسية وأركانها، عندما اقترعوا لهم وهللوا لهم وجعلوهم آلهة...

هذا ما خص طوابير ذل البنزين، فكيف بالإذلالات الأخرى ومنها كرامة العيش والأكل والشرب، ومنها الاستشفاء والدواء ونار الدولار والاسعار، ومنها الذل الصامت في نفوس الكرام والصاغرين و"لا حول ولا"...أعمال قطع طرق واحتجاجات حصلت تصاعديا، وإن في شكل متنقل في عشرات المناطق، ومنها مفرق برجا وكذلك ما هو صاخب وساخط في صيدا.

الإدارة السياسية التي وافقت على إعتماد صفيحة البنزين على أساس دولار ال 3900 ليرة بدل ال 1500، تعالج أزمة البنزين برفع سعره الآن نسبة معينة، وأللهم برفعه تدريجا بعد تبليع الناس الضرب...والحل- الزفت، سينسحب على مادة المازوت... وبالمناسبة المضنية- الخانقة- الجنونية، سعر الدولار اتجه صعودا نحو ال 18 الف ليرة لبنانية، ولا حكومة ولا حياة لمن تنادي من المسؤولين عن البلاد وعن العباد حيال الجحيم الجاثم.

في اللقاءات المحلية الداخلية، التأم في خلدة مساء اليوم لقاء درزي ثلاثي، عنوانه العريض: المصارحة والمصالحة.

في الخارج: في الفاتيكان عقد مساء أمس اجتماع تمهيدي للقاء البابا فرنسيس في الأول من تموز، مع رؤساء الطوائف المسيحية للبنان وانطاكيا وسائر المشرق، وتعويل على مساعدة الأسرة الدولية كلها للبنان... سبق ذلك في باريس موقف لافت لوزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان، في خلال لقائه نظيره الأميركي جو بلينكن...


لودريان أعلن الإتفاق على التعاون مع الولايات المتحدة حيال أزمة لبنان بالآتي: "يجب ممارسة الضغوط على السياسيين اللبنانيين لإنهاء المأساة"...بلينكن من جهته رأى أن الشعب اللبناني "يطالب بإنهاء الفساد الذي تمارسه الطبقة السياسية الحاكمة"..وأشارت أوساط فرنسية الى أن التنسيق الفرنسي-الأميركي حيال لبنان، تنضم اليه بريطانيا.

وقبل الدخول في تفاصيل النشرة، نشير الى ما أعلنته المديرية العامة لمكافحة المخدرات في السعودية عن احباط محاولة تهريب أكثر من أربعة عشر مليون حبة مخدرة، مخبأة داخل شحنة ألواح حديدية قادمة من لبنان الى جدة.

واحتجاجا على الأوضاع المعيشية المتردية والارتفاع الجنوني لسعر صرف الدولار، عمد محتجون في طرابلس الى قطع اوتوستراد طرابلس- بيروت عند جسر البالما بالحجارة والعوائق، وقد عملت القوى الأمنيه الى تحويل السير نحو الطريق البحريه، كما قطعت عدد طرق في الشمال.

كذلك قطع عشرات المحتجين طرقات داخل الضاحية الجنوبية، وطريق نهر الموت -الدورة في اتجاه بيروت واتوتستراد الذوق. وأيضا قطع محتجون الطريق الساحلية عند مفرق برجا والجية. وفي البقاع قطع محتجون الطرق احتجاجا على الاوضاع المعيشية، وشهدت مناطق أخرى تحركات مماثلة قبيل المساء.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

اللبنانيون فريسة جائحة معيشية واقتصادية واجتماعية آخذة في التفشي المتسارع، بقوة دفع من فيروس الدولار الذي وصل اليوم إلى 17800 ليرة في السوق السوداء.

هذا الإرتفاع الجنوني، يأتي بمثابة بنزين يصب على نار الأسعار ليزيد فلتانها، بحيث باتت تتغير صعودا بين ساعة وساعة في الدكاكين الصغيرة والسوبرماركت والمولات، وعلى مستوى كل السلع.

على صفيح هذه الصورة السوداء، يغلي الشارع غضبا ووجعا، فلا يجد متنفسا سوى الاحتجاج في الساحات والطرقات.

أما طوابير الموجوعين فما زالت مشاهد إذلالهم قائمة أمام المحطات، ينتظرون ساعات وساعات لعلهم يظفرون بليتر بنزين، يشفي عطش سياراتهم.

وإذا كانت التحضيرات قائمة لترتيب آلية إستيراد المحروقات على سعر 3900 ليرة للدولار بعد توقيع الموافقة الاستثنائية، بما يرفع سعر صحيفة البنزين إلى ما بين ستين وسبعين ألف ليرة، فإن مشكلة المازوت من جهتها إلى مزيد من التفاقم، وسط مخاوف تتسلل إلى المستشفيات والأفران والمحلات، نتيجة النقص في هذه المادة.

في السياسة، المأزق الحكومي على حاله ومبادرة الرئيس نبيه بري قائمة، وهي حصلت على دعم متجدد من السيد حسن نصرالله الذي شدد على "إبقاء أي حراك او مسعى تحت سقفها".

وبعد سجالات شهدتها مواقع التواصل الإجتماعي بين نواب "التيار الوطني الحر" وحركة "أمل" على خلفية تغريدة كان بدأها بالتهجم النائب سيزار أبي خليل، صدر عن حركة "أمل" و"التيار الوطني الحر" بيانان منفصلان، أكدا فيه "ضرورة التهدئة الإعلامية".

فقد أصدر المكتب الإعلامي المركزي لحركة "أمل" بيانا دعا فيه جميع المناصرين إلى "وقف كل أشكال السجالات الإعلامية مع "التيار الوطني الحر" وجاء في البيان: "لما كنا دوما من الحريصين على عدم الدخول في سجال مع أي طرف داخلي، وكنا في موقع الرد على تصريحات وتغريدات تستهدف الرموز والقيادات، وبعد بيان "التيار الوطني الحر" نطلب من جميع المناصرين وقف كل أشكال السجالات الإعلامية مع "التيار الوطني الحر".

وكانت اللجنة المركزية في "التيار الوطني الحر" قد دعت في بيان مناصري التيار إلى "وقف أي تراشق إعلامي مع حركة "أمل"، إفساحا في المجال أمام السيد حسن نصر الله للنجاح في مسعاه الحكومي".


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

أيها اللبنانيون قوا أنفسكم وأهليكم نار الفتنة، التي إن استعرت أكثر فسيكون وقودها البلد وأهله، وتعقلوا بعقال الحكمة وبعض الصبر، عسى أن يتمكن المخلصون من اجتراح حل ما، رغم كومة العقد وحدة المشكلات والاشتباكات.

على صفيح الوطن تتقلب الأزمات، وكلما بردت سكب عليها الزيت السياسي، او تمت تحميتها بلهيب الدولار.. دولار سابق اليوم الخيال، وبلا تفسيرات منطقية او حسابات اقتصادية اشتعل السعر بلا أسقف، وبلا رحمة يتلاعب محركوه بأرزاق الناس، بل حتى بأرواحهم..

الى الاثنين، ينظر اللبنانيون لتأمين مادتي المازوت والبنزين، بما يزيح مشاهد الطوابير من أمام محطات المحروقات، على أمل أن لا يحرق المعنيون الوقت، ويستغلوا الحل المؤقت هذا لإيجاد حلول منطقية، تحد من تفاقم الأزمة.

وعلى حد الوقت، أفكار بارزة سيحملها وفد روسي رفيع المستوى قادم الى بيروت للقاء المسؤولين اللبنانيين، وفي جعبته حلول واقعية وسريعة تساهم بمعالجة أزمة الكهرباء عبر تقديم عروض لإنشاء محطتين للكهرباء، وحل أزمة المحروقات عبر عرض لتشغيل مصفاتي طرابلس والزهراني، وإعمار مرفأ بيروت وتطوير مرفأ طرابلس.

وحتى يرسو المقترح الروسي عند ميناء سياسي لبناني ماكن، فإن البلد يحتاج قبل البنزين والكهرباء الى الكثير من الحكمة والانتباه، لأن وجع الناس بات لا يحتمل، وأي لعب بهذا الوجع او عليه، لن يجعل أحدا في مأمن من التداعيات.

ولتطويق تداعيات الأزمة، والوقوف الى جانب الناس في الجبل، كان اليوم لقاء خلدة الذي جمع رئيسي "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، و"الديمقراطي" طلال ارسلان، ورئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

غداة إعلان الأمين العام ل- "حزب الله" السيد حسن نصرالله تلبية دعوة رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل في الموضوع الحكومي، بيانا تهدئة من "التيار" وحركة "أمل".

فقد صدر عن اللجنة المركزية للإعلام في "التيار الوطني الحر" بيان جاء فيه: "إفساحا في المجال أمام السيد حسن نصرالله للنجاح في مسعاه الحكومي، ورغبة من "التيار الوطني الحر" بتأليف الحكومة في أسرع وقت ممكن، يطلب "التيار" من مناصريه وقف أي تراشق اعلامي مع حركة "أمل".

وتزامنا، صدر عن المكتب الاعلامي المركزي لحركة "أمل" بيان جاء فيه: "لما كنا دوما من الحريصين على عدم الدخول في سجال مع أي طرف داخلي، وكنا في موقع الرد على تصريحات وتغريدات تستهدف الرموز والقيادات، وبعد بيان "التيار الوطني الحر" الأخير، نطلب من جميع المناصرين وقف كل أشكال السجالات الإعلامية مع "التيار".

وكانت الهيئة السياسية ل- "التيار" رأت في مواقف كل من رئيس التيار، والأمين العام ل- "حزب الله"، ما يكفي للتأكيد على إستعدادهما للقيام بكل تحرك إيجابي يسهل ولادة الحكومة، مقدرة للسيد نصرالله تجاوبه مع الدعوة التي أطلقها باسيل. ودعت الهيئة رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الى التجاوب مع المساعي المبذولة، والإقدام ‏فور عودته إلى لبنان، على تشكيل حكومة قادرة أن تضع حدا للتدهور الخطير المتواصل ماليا وإقتصاديا.

وفي سياق متصل، أعربت الهيئة عن تقديرها للجهود التي يبذلها رئيس الجمهورية لتأمين الحلول الممكنة لأزمات الكهرباء والدواء والمحروقات، ودعت مجلس النواب الى مواكبة عمل رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال، من خلال الإسراع في إقرار القوانين التي توفر للمواطنين البطاقة التمويلية، مقابل ترشيد الدعم وتؤمن الغطاء التشريعي للإنفاق الإستثنائي والحتمي من أجل تأمين مستلزمات الحياة للبنانيين.

وإذ شددت الهيئة على إعتماد هذه الحلول، أكدت أنها حلول مرحلية، وأن طوابير الذل أمام محطات الوقود ستتوقف عندما يتم توقيف طوابير التهريب عبر الحدود، وهذه مسؤولية تقع بالدرجة الأولى على من يحمي الحدود. أما المعالجة الجذرية الصحيحة فتبدأ بتشكيل حكومة قادرة على تنفيذ الإصلاحات المعروفة من الجميع.

وشددت الهيئة على أنها تنظر باهتمام الى ما صدر بشأن لبنان عن إجتماعات وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن مع الرئيس ماكرون والوزير لودريان، مناشدة الطرفين تقديم مساعدة فعلية للبنانيين، من خلال الكشف عن مصير المليارات التي تم تحويلها من لبنان الى أوروبا وغيرها الى دول أخرى، لأن إستعادة هذه الأموال من شأنها أن توقف الإنهيار المالي الحاصل، وتكشف هوية المحولين أو المهربين أو الناهبين، وهذا ما أظهره، على سبيل المثال، الكتاب الذي وجهه مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، والذي طالب فيه هيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان بإتخاذ الإجراءات اللازمة لتبيان حقيقة الأموال التي تحولت من لبنان الى سويسرا، والتي بلغت اكثر من مليار دولار أميركي في العام 2019، فيما بلغت أكثر من ملياري ونصف مليار دولار أميركي عام 2020 بحسب كتابه.

ودعت الهيئة الى توفير بيئة دولية تساعد على إيجاد الحلول للأزمات المتراكمة والتي هي في جزء منها متأتية عن صراعات دولية وإقليمية لا قدرة للبنان على تغيير مسارها، وفي جزئها الآخر والأكبر من مسؤولية اللبنانيين في الفساد، وعدم إتخاذ الإجراءات اللازمة للإصلاح.

واليوم، لقاءان بارزان على المستوى المحلي، الأول في خلدة، والثاني في طرابلس.


******************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

لا صوت يعلو على صوت الدولار. ولا حديث يعلو على حديث البنزين !. العملة الخضراء تسجل قفزات جنونية وبلا ضوابط. وفي الأربع والعشرين ساعة الاخيرة ارتفعت أكثر من 1500 ليرة لتلامس سقفا غير مسبوق هو 18 الف ليرة.

ومع تصاعد سعر الدولار، تصاعدت صرخات الناس في الشوارع.الفوضى غير الخلاقة في كل مكان جنون أمام محطات المحروقات وعلى الطرقات. توتر وتشنج بلغا حد الهستيريا أحيانا، كأن الناس فقدت أعصابها ولم تعد تستطيع التحمل.

فالبنزين ليس وحده شبه مفقود بل كل شيء تقريبا، بدءا من بعض المواد الغذائية، مرورا بالمازوت و الغاز وصولا الى الدواء. ردة الفعل الشعبية على ما يحصل بدأت وان كانت لا تزال خجولة بعض الشيء.

في طرابلس، أقفل بعض التجار محالهم احتجاجا على غلاء الاسعار، ونظمت مسيرات سيارة تدعو المواطنين للنزول الى الشارع وتوترت الاجواء في منطقة الميناء، وفي صيدا وصور والنبطية وبعلبك وبيروت قطعت الطرقات. فهل انطلقت شرارة الثورة من جديد، أم أن كل ما يحصل هو مجرد ردة فعل عفوية ستنتهي مع عودة المحروقات الى مجاريها، بل الى خراطيمها؟.

سياسيا، الوضع أسوأ. فحكومة تصريف الاعمال مصرة على أن تمارس صلاحياتها بأقل من الحد الأدنى، وكأن البلد بألف خير.. أما الحكومة المنتظرة فلا أحد يأتي على سيرتها، وكأنها صارت حلما مستحيلا او أمرا لن يتحقق!. لكن، كيف تتشكل حكومة ورئيس الحكومة المكلف نادرا ما يأتي الى لبنان؟، وكيف تتشكل حكومة والفرقاء السياسيون المولجون بتشكيل الحكومة منشغلون بخلافاتهم الصبيانية، ويتراشقون الاتهامات عبر وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي؟.

وآخر مسرحيات اليوم، سجال حاد بين نواب من "أمل" ونواب من "التيار الوطني الحر"، تبادلوا فيه الاتهامات بالفساد!. إنه التراشق في الزمن الغلط، إذ هل يدري أركان "أمل" و"التيار الوطني الحر" أن أحدا لن يصدقهم في محاولتهم إعطاء صك براءة لأنفسهم، وإلصاق تهم الفساد بالأخرين؟. وهل يدرك أركان المنظومة أن نظرة الشعب اللبناني اليهم واحدة، وأنهم بنظره كلهم فاسدون مفسدون؟.

فيا حضرات النواب الشرسين والناطقين بألسنة أسيادكم: رجاء احترموا عقولنا واصمتوا على الأقل، علكم تسمعون صوت المعاناة وعلكم تشعرون، ولو لمرة، بذل الناس في الشوارع وعلى الطرقات!.


*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

لا صوت يعلو فوق صوت خراطيم محطات البنزين... ينتظر المواطن في طابور يمتد حسب الوصول باكرا إلى المحطة، وبعض أصحاب المحطات يحاولون إبقاء بعض الليترات في الخزانات، علهم يستفيدون من فارق الأسعار التي سترتفع.

ولا صوت يعلو فوق صوت قطع الطرقات ... من يقطع؟، كيف يقطع؟، كيف يعيد فتح الطرقات؟، ظاهرا إنه صوت وجع الناس من دولار تجاوز سعر الـ 18 ألف ليرة، ومن صفيحة بنزين بات الحصول عليها يتطلب انتظارا لساعات، ومن دواء غير متوافر، ومن مواد غذائية ترتفع أسعارها بنسب جنونية ... يأتي قطع الطرقات فشة خلق على كل ما سبق، لكنه لا يعالج، لأن المعنيين لم يشعروا بالوجع بعد.

واليوم حصل التباس لكن من العيار الثقيل، ولولا التوضيحات التي تبعته لكان ربما تسبب بمشكلة ديبلوماسية.السفارة الإيرانية في بيروت تغرد فتكتب: "وصول ناقلات النفط الإيرانية الي بيروت بغنى عن تفاهات السفيرة الأمريكية. لا ينبغي للسفيرة أن تتدخل في العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين الإيراني واللبناني".

بدء التغريدة بكلمة "وصول" جعل البعض يعتقد بأنها "وصلت "، علما أن المقصود غير مرتبط بزمان او بتوقيت معين ، وهذا ما تسبب بالإلتباس. سارعت المديرية العامة للنفط إلى التوضيح أنها "لم تتسلم أي طلب إجازة من أية جهة رسمية كانت أم خاصة، لاستيراد النفط من إيران"..

لكن التغريدة ليست ملتبسة، ربما تكون ربط نزاع مع السفارة الأميركية في عوكر، فهل نشهد مواجهة ديبلوماسية بين سفارتي واشنطن وطهران على أرض لبنان، من بوابة البنزين؟.

في المقابل، مواجهة من العيار الثقيل اندلعت على مواقع التواصل الاجتماعي بين حركة "أمل" و"التيار الوطني الحر"، استخدمت فيها أقذع العبارات والمصطلحات، ومن عيناتها: شعبة رويسات جديدة-المتن في حركة "أمل" تقول: "إن عتبات درج المتحف الوطني حيث مصافحة جنرال العهد القوي الشهيرة، التي لم يمحوها سوى نجيع دماء المقاومين في حركة "أمل".

يهاجم النائب جورج عطالله النائب علي خريس فيكتب: "يخرس الخريس دهرا لينطق عهرا دفاعا عن نبيهه ملك الأرانب، وشريك النص وشافط الصناديق حتى جمهور الخريس يعرف ملك الفساد"....

عند وصول تبادل الهجمات إلى هذا المستوى، مسارعة لوقف النار الإعلامية: التيار "طلب من مناصريه وقف التراشق، إفساحا في المجال أمام السيد نصرالله في مسعاه الحكومي" ... حركة "أمل" التي لفتت إلى أنها كانت في موقع الرد على ما وصفته "تغريدات تستهدف الرموز والقيادات "، طلبت من المناصرين "وقف السجال مع التيار". ولكن على رغم تزامن بياني التهدئة، إلا أنه سجلت خروقات لهذه التهدئة من الطرفين .

في المقابل، كانت قمة درزية جنبلاطية - أرسلانية تعقد في خلدة، بين وليد جنبلاط وطلال ارسلان ... صحيح أن رئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب كان ثالثهما، لكن ترتيب المقاعد أوحى بالثنائية الدرزية وليس بالثلاثية، حيث أن الوزير السابق وئام وهاب جلس الى جانب الوزير السابق غازي العريضي الذي رافق جنبلاط، ولم توضع له كرسي ثالثة إلى جانب جنبلاط وارسلان.

كل هذه الأمور، على أهميتها، تصبح ثانوية، حين يصل الدولار إلى 18 الف ليرة، والناس تنتظر بالطوابير على المحطات.


*****************


* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"


خرج الشعب شاهرا سيف قهره .. بعناوين لم تعد تحمل شعارا واحدا، لكن كلها تجتمع على رفض الذل شعب في الهاوية.. وهواة من السياسيين يتفننون في تعذيبه وإضرام النيران بجيوبه والمس بذاته الإنسانية والسلطة الممتنعة عن تقديم الحل، تجد مرتعا من الوقت لجدال سياسي من شرفات الانهيار.

فمعركة "التيار" و حركة "أمل" لم تبق جلدا على عظم .. والمصيبة أن الطرفين على حق في اتهام بعضهم بعضا ولن يشك أحد في مضمونها من تسديد اللكمات في الكذب والفساد الممتد من البواخر الى شفط الصناديق. واللافت أن حرب البيانات بدأت "بوشايات" الى الجانب الأميركي، فكتب سيزار أبي خليل بالانكليزية مخاطبا انطوني بلينكن شخصيا .. أما نائب "أمل" علي خريس، فاختار كتابة تغريدته بالعربية وترجمتها إلى الانكليزية.. وقدر الله ولطف أنها تغريدة مكتوبة وغير مسموعة بطلاقة.

وعلى طول السبت السياسي الأسود، كانت محاور "أمل" و"التيار" تتراشق بأدواتها النيابية، إلى أن صدر عصرا قرار بوقف إطلاق النار التزمه الطرفان، وعلى الأرجح فإن الحزبين خجلا من الاستمرار في خوض معركة "واترلو" على امبراطورية ممزقة، لا سيما أن جنود الطرفين أصبحوا على الأرض معلنين انضمامهم إلى جيوش البائسين.

والمعركة اليوم لم تعد تحتمل الدخلاء.. ويقودها مواطنون من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب.. وقد خرجوا إلى صرخات موحدة. .يجتمعون فيها على فقدان المحروقات وانقطاع الكهرباء والاشتراك، وينضم الى المأساة اليوم وصول الدولار الى عتبة الثمانية عشر الفا، مبشرا باستمرار صعوده الى العشرين

وبعض الغاضبين ممن يصادرون صهريج مازوت لتوزيعه على الفقراء، أو يسطون على برادات وشاحنات، فإن تحركهم غدا لن يقتصر على الطرق بل سيؤدي حتما الى تهديد بيوت السياسيين واقتحامها لانتزاع اللقمة من أفواه الثعالب.

وعلى طرق السياسة الملتوية فإن حفلات الجنون العام تستمر بلا هوادة.. ويكرر معها "التيار الوطني الحر" في الاسبوع مرتين دعوته رئيس الحكومة المكلف الى الإسراع في التأليف، وحضت الهيئة السياسية في "التيار الوطني الحر" الرئيس الحريري على الاستجابة للمساعي المبذولة والإقدام فور عودته إلى لبنان على تأليف حكومة قادرة أن تضع حدا للتدهور الخطر المتواصل ماليا واقتصاديا.

لكن أسلوب التخابر غير الشرعي محليا، اتخذ شكل الكذب على مستويات أممية وذلك بإبلاغ باسيل الأمين العام للأمم المتحدة، أنه يشارك بشكل كامل في أفضل الحلول للخروج من المأزق ويسهل عملية التأليف، ولم تتضمن رسالة رئيس التيار الى غوتيرش، تفاصيل عن العرقلة والتعطيل وعن معاداة باسيل كل المكونات السياسية من الحريري الى بري وجعجع وجنبلاط، واستعانته مؤخرا بصديق واحد هو الامين العام ل- "حزب الله" السيد حسن نصرالله.

لكن حنكة نصرالله أفرغت نداء باسيل من مضمونه .. منحته شرعة الطلب وسقط هجوم المعارضة عليه.. غير أنها أعادته الى مربع مبادرة نبيه بري، ومن بين تدوير الزوايا السياسية كانت طائفة الموحدين الدروز تعلن وحدتها من دارة خلدة، وتتغاضى عن الخلافات الداخلية وتتوعد كل شخص يحمل السلاح في الجبل بمحاسبته وتسليمه الى القضاء فورا.

المصدر : وكالات