لبنانيات >أخبار لبنانية
النائب ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا
النائب ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ‎الثلاثاء 27 تشرين الأول 2020 20:42 م
النائب ميشال موسى يلتقي تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا

جنوبيات

التقى الوزير السابق النائب الدكتور ميشال موسى رئيس تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا ماجد حمتو وأمين سر التجمع فضل الله حسونة، بحضور عدد من ناشطي التجمع اليوم الثلاثاء، في مركز جمعية التنمية للانسان والبيئة في صيدا.

وقد اطلع النائب د. موسى من الحاضرين على المشاريع والأنشطة التي ينفذها تجمع المؤسسات الأهلية وعدد من الجمعيات المنضوية فيه.
وبعد اللقاء قال النائب د. موسى: "اليوم التقيت مسؤولي تجمع المؤسسات الأهلية وكل المعنيين ومسؤولي المشاريع فيه. كما استمعت إلى الأستاذ ماجد حمتو عن الدور الذي يلعبه تجمع المؤسسات في صيدا، وما يقوم به وعدد من الجمعيات المنضوية في صفوفه، من برامج تدخل ومشاريع مختلفة وخصوصا بعد الكارثة التي أصابت العاصمة بيروت، إذ سارع التجمع بمد يد المساعدة والعون للمصابين ولكل الناس، وسعدت كثيرا بما قام به التجمع خصوصا في مبنى فوج إطفاء بيروت، والفوج دفع ثمنا غاليا بسقوط ضحايا عديدة في صفوفه. إذ بادر التجمع بإجراء تصليحات وترميم مبنى الفوج. وكذلك المعهد الوطني للموسيقى وترميم عدد من المنازل".
وأضاف د. موسى: "كما استمعت إلى ما يقوم به التجمع وعدد من جمعياته في صيدا، وإلى المشاريع التي يدرسها التجمع حاليا من أجل بدء العمل فيها وخصوصا في المناطق الأكثر فقرا في مدينة صيدا".

من جهته، قال حمتو: "شرفنا سعادة النائب  الدكتور ميشال موسى بزيارة تخللها جولة افق حول الأوضاع العامة التي يمر بها الوطن، وقد وضعنا سعادته بآخر الانشطة التي يقوم بها التجمع في صيدا وبيروت، وهذا اللقاء ليس غريبا علينا، فإن د. موسى يواكب عملنا منذ أكثر من عشرين عاما، وهو حريص على الاستماع لنا حول الأنشطة التي نقوم بها، خصوصا بعد الانفجار الذي حصل في بيروت، والحملات التي نفذها التجمع بالتعاون مع بلدية صيدا، من عمليات انقاذ ورفع انقاض وتنظيف شوارع وتقديم وجبات غذاء ومساعدات صحية وغذائية، وصولا إلى عمليات ترميم واسعة من خلال غرفة العمليات المتقدمة مع عدد من الجمعيات".
وأضاف حمتو: "كما طرحنا  على سعادته المشروع  الذي نفكر بتنفيذه في منطقة التعمير من أجل إعادة تأهيلها من خلال ترميم وتصحيح البنى التحتية بالملاجىء والاسطح  وواجهات المباني، وإزالة الخطر عن الناس".
وسلط حمتو الضوء على ما يتضمنه المشروع من تدريب الأهالي والحرفيين منهم لإعادة إحياء المنطقة وتنميتها من خلال مشاركة السكان لتتحول إلى منطقة منتجة، لا منطقة تتلقى المساعدات وحسب.

وختم حمتو قائلا: "لقد أثنى د.موسى على عمل التجمع وخصوصا بعد اطلاعه على الأنشطة الصحية والبيئية  التي تسعى إلى تحسين ظروف عيش المواطنين خصوصا في المرحلة الحالية".

أما حسونة فقال :
"د. موسى صديق قديم للمجتمع المدني، وهو مواكب وداعم لعملنا. ونحن نلجأ إليه ونستشيره في عدد من المواضيع، خصوصا أن له خبرة واسعة في العمل المدني، وبابه مفتوح أمام الجميع.  وهو الأمين في المجلس النيابي على حقوق الانسان من خلال توليه مسؤولية اللجنة النيابية لحقوق الإنسان".

 

 

 

 

 

 

 

المصدر :