عام >عام
​انتخابات «المقاصد» - صيدا.. توافُق أم «معركة».. مُتنافسان على الرئاسة و25 مرشحاً على 8 مراكز
​انتخابات «المقاصد» - صيدا.. توافُق أم «معركة».. مُتنافسان على الرئاسة و25 مرشحاً على 8 مراكز ‎الثلاثاء 14 حزيران 2022 09:46 ص هيثم زعيتر
​انتخابات «المقاصد» - صيدا.. توافُق أم «معركة».. مُتنافسان على الرئاسة و25 مرشحاً على 8 مراكز
رئيس «جمعية المقاصد» الحالي يوسف النقيب

جنوبيات

تشهد مدينة صيدا أوّل استحقاق مُنذ الانتخابات النيابية، يتمثّل بانتخاب رئيس و8 أعضاء للمجلس الإداري لـ«جمعية المقاصد الإسلامية الخيرية» في صيدا، المُقرّر أنْ يتم يوم الأحد في 26 الجاري، الذي أُقفل باب الترشح لمناصبه يوم السبت في 11 الجاري، على مُرشحين يتنافسان على الرئاسة و25 على 8 مقاعد.
وتُعتبر «المقاصد»، الجمعية الأعرق في «عاصمة الجنوب»، حيث أُنشئت في العام 1879، بهدف توفير العلم للمُواطنين، من دون النظر إلى طائفتهم أو منطقتهم أو جنسيتهم، فخرّجت الآلاف من لبنان وخارجه.
وتمتلك الجمعية عقارات عدّة، ساهم الخيّرون في بنائها، في طليعتهم الرئيس الشهيد رفيق الحريري والحاج يوسف البساط، بمد اليد البيضاء لإنشاء مدارس ومبانٍ للجمعية.
مرّت الجمعية بالعديد من الأزمات، وقد ساهمت مُساعدات الخيّرين بالتقليص منها، وصولاً إلى رجل الأعمال محمد زيدان ورجل الخير ماهر الجبيلي، الذي قدّم هبة مالية بقيمة 10 مليارات ليرة لبنانية لتسديد رواتب ومُستحقات المُعلّمين والمُوظّفين.
تنشغل الأوساط الصيداوية باستحقاق انتخابات «المقاصد»، بعد إقفال باب الترشّح يوم السبت في 11 الجاري على مُرشّحين يتنافسان على الرئاسة و25 على 8 مقاعد.
هذا في وقت كان قد بلغ عدد مُسدّدي الاشتراكات 375 من أصل أكثر من 925 عضواً يُشكّلون الهيئة العامة، بإمكانهم تسديد الاشتراكات قبل إقفال باب التسديدات ليل 15 الجاري.

تداعيات الانتخابات النيابية!

لا شك في أن تداعيات الانتخابات النيابية ستُلقي بظلالها على استحقاق جمعية «المقاصد»، حيث لوحظ أنّ أيّاً من أعضاء المجلس الإداري، الذي تنتهي ولايته، لم يترشّح، إما طوعاً أو لمعرفته أنه غرد خارج السرب!
ووفق النظام الداخلي للجمعية، فإنّه لا يحق لرئيس مجلس الإدارة تولّي المُهمة لأكثر من دورتين مُتتاليتين، وهو ما ينطبق على الرئيس الحالي المُهندس يوسف النقيب، كما أنّ الظروف التي رافقت انتخابات «المقاصد» في الدورة السابقة، مُغايرة كلياً عنها في هذا الاستحقاق، وجزءٌ منها مُرتبط بتداعيات استحقاق الانتخابات النيابية وتموضع المُرشحين أو الناخبين!
ومن المُتعارف عليه، أنّ العدد الأكبر من المُنتسبين إلى الهيئة العامة، هم من مُؤيّدي رئيسة «مُؤسّسة الحريري للتنمية البشرية المُستدامة» بهية الحريري، مُنذ حوالى 3 عقود من الزمن، بعدما كانت الغالبية الكبرى من مُؤيدي الوزير والنائب الراحل الدكتور نزيه البزري.
وحتى الآن يبدو أنّ هناك تنافساً بين لائحتين: (1) مدعومة من بهية الحريري برئاسة لارا عبد اللطيف جبيلي.. (2) مدعومة من النائبين الدكتور أسامة سعد والدكتور عبد الرحمن البزري برئاسة محمد فايز صلاح البزري.

توافق أو معركة؟!

وفيما لم تُرشّح «الجماعة الإسلامية» إلى الرئاسة، بل إلى عضوية المجلس الإداري، ولم يتبلور بعد صيغة تحالفاتها، تُطرح تساؤلات عدّة، أهمّها: هل يتم التوافق على تشكيل لائحة ائتلافية؟، أم سيستمر التنافس بين لائحتين وعدد من المُرشحين؟
هذا كفيل بالأيام التي تلي إقفال باب تسديد الاشتراكات، وتسبق موعد إجراء الانتخابات، في 26 الجاري، في «ثانوية حسام الدين الحريري» - شرحبيل صيدا، قبل الفرز وإعلان النتائج، لتتضح الصورة، خاصة أنّ الجميع يُؤكد أنّ هدفه خدمة الجمعية الصيداوية العريقة، في ما تحتاج إليه من جهد للاستمرار في أداء رسالتها التعليمية والتربوية، ودورها المُؤثر في مدينة صيدا، بما يُحقّق الغاية التي أُنشئت لأجلها، في ظل ظروف اقتصادية ومعيشية وحياتية صعبة، وتدنّي قيمة الإيجارات والجباية من عائدات مباني ومُمتلكات الجمعية، التي تبقى بحاجة إلى مد يد العون من قبل الخيرين والغيورين على مصلحة الجمعية والمدينة.

تعديل النظام الداخلي

توالى على رئاسة الجمعية ورئاسة المجلس الإداري العديد من الشخصيات، إلى أن طرأ تعديل على النظام الداخلي، فتم إلغاء مجلس الأمناء ويُنتخب من 24 عضواً، الذي بدوره كان ينتخب مجلساً إدارياً يتألّف من 7 أعضاء، فأصبح يتولى المُهمة مجلس إداري يضم رئيس و8 أعضاء يُنتخبون لولاية مُدتها 4 سنوات.. كما شهد تعديل النظام الداخلي مُنذ سنوات، السماح بانتساب المرأة إلى عضوية الهيئة العامة، ما يُتيح لها الانتخاب كما الترشّح.
{ المُرشّحان المُتنافسان على الرئاسة، هما: محمد فايز صلاح البزري ولارا عبد اللطيف الجبيلي.
{ المُرشّحون الـ25 المُتنافسون على 8 مقاعد، هم: سمير مختار البساط، مازن محيي الدين القطب، إبراهيم حسن حجازي، محمود بدر الدين عبد النبي، هشام أحمد وليد جرادي، ألفة إبراهيم البابا، عمر خالد العتر، عماد جواد بعاصيري، عبد الرحمن محمد منير السكافي، علي محمود الظريف، هشام محمد حشیشو، محمود أحمد الصباغ، فادي عبد الغني الشامية، سها عبد القادر عنتر، رضوان محيي الدين السبع أعين، ماهر أحمد الديشاري، عامر يوسف رمضان، حُذيفة حسين الملاح، سندس محمد باسم زیدان، بلال محمد كيلو، عبد السلام إبراهيم الوتار، رامي رفيق بشاشة، خليل عبد الوهاب معتوق، عبد القادر فارس مجذوب وإبراهيم محمد علي الجوهري.
ويتألّف المجلس الإداري الحالي من: الرئيس المُهندس يوسف النقيب، ونائب الرئيس حسن الشريف والأمين العام رغيد مكاوي.. والأعضاء: أنيس الخطيب، الدكتور جمال البزري، طه القطب، المُهندس منير البساط وبانة كلش قبرصلي.

والمُرشّحة لموقع الرئاسة لارا عبد اللطيف الجبيلي

 

المُرشّح لمنصب الرئيس محمد فايز صلاح البزري

 

المصدر : اللواء