عام >عام
تيار الفجر: المقاومة تصون الإستقلال
تيار الفجر: المقاومة تصون الإستقلال ‎الجمعة 23 تشرين الثاني 2018 10:35 ص
تيار الفجر: المقاومة تصون الإستقلال

جنوبيات

 في الذكرى الخامسة والسبعين للإستقلال يحيا الوطن اللبناني في أجواء معان وطنية جميلة تحكي توق شعبنا الدائم نحو الحرية والإنعتاق من ربقة كل أشكال السيطرة الأجنبية والهيمنة الغريبة.

وقد أكد اللبنانيون ذلك بشكل عملي عندما تصدت الجماهير اللبنانية لسلطات الإنتداب الفرنسي في عام ١٩٤٣ فسقط منهم الشهداء في العديد من المدن والقرى  اللبنانية في مختلف المناطق اللبنانية.

ومما يؤسف له أننا لا نرى أي اهتمام رسمي تربوي أو ثقافي يبذل لحفظ أسماء هؤلاء الشهداء المضحين الذين ينتمون الى عائلات لبنانية أصيلة ، في الذاكرة الوطنية اللبنانية.

وقد كررت الجماهير اللبنانية هذه الحقيقة عندما انتفضت في وجه الاحتلال الصهيوني الغاصب الذي اجتاح الأرض اللبنانية وانتهك السيادة اللبنانية في عام ١٩٨٢ عبر احتلاله لقسم كبير من أرض الوطن . ما أدى الى قيام مقاومة رائدة وشريفة قدمت قوافل الشهداء ودحرت المحتلين بدأب وبأس وقوة وكانت في ذلك عنوانا كبيرا ولامعا يؤكد جدارة الشعب اللبناني بالاستقلال والحرية والكرامة الوطنية . وما زالت هذه المقاومة حتى هذه الساعة تتصدى لمخططات العدوان الصهيوني من خلال تأمين حالة الردع والجهوزية التي تقلق الكيان الغاصب وتحول بينه وبين تنفيذ رغباته التوسعية العداونية المتنوعة . لا بل ان هذه المقاومة قد أيقظت روح العزة والأنفة الوطنية التي تحفظ الوطن من محاولات الدول الكبرى للتدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية وهو ما دأبت عليه العديد من الدول الكبرى وفي مقدمها الولايات المتحدة الأميريكية وحلفائها الغربيين.

وقد عملت مقاومتنا اللبنانية من خلال بعث هذه الروح على صيانة الاستقلال وعلى جعله حقيقة قائمة بعيدا عن أوهام وأكاذيب الكثير من الساسة الذين كانوا يفرطون بالسيادة اللبنانية ويستسيغون استجرار التدخلات الخارجية والأجنبية المتنوعة والإطاحة بالكثير من معاني هذا الاستقلال الجميل الذي يجب أن يبقى حقيقة قائمة لا شعارا أجوفا خال من أي قيمة عملية حية .

 

المصدر :